رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

"ملبنيتي" ليست الأولى.. سامية جمال ونجوى فؤاد وصافيناز أمام الهرم ببدل رقص

كتب: رضوى هاشم -

06:49 م | الإثنين 30 نوفمبر 2020

جلسة تصوير سقارة

حالة من الغضب والجدل سادت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم، بعد نشر عدد من صور جلسة تصوير لفتاة تدعى سلمى الشيمي، ترتدي ملابس فرعونية من أمام هرم زوسر المدرج بمنطقة سقارة الأثرية.

في الوقت الذي رأى فيه بعض الأثريين، أن ما حدث يعد إهانة لموقع أثري مقدس، وكان يعتبر جبّانة في مصر القديمة، لافتين إلى ضرورة احترام الخصوصية التاريخية والآثرية لها، فيما رأى البعض الآخر من رواد السوشيال ميديا، أن جلسة التصوير حرية شخصية لم تعارض القانون.

وعلى الرغم مما تشكله الجلسة من مخالفة للعادات والتقاليد، إلا أنها لم تكن تلك المرة الأولى التي يتم فيها ارتداء ملابس خادشة أو مثيرة للجدل بالمناطق الأثرية، وهو ما نرصده في التقرير التالي:

في خمسينيات القرن الماضي، ارتدت سامية جمال بدلة رقص في جلسة تصوير بمنطقة أهرامات الجيزة، بعد مشاركة في الفيلم العالمي "وادي الملوك"، الذي يعد من أبرز مشاركاتها العالمية والذي صدر عام 1954، وتكلف إنتاجه أكثر من 2 مليون جنيه وقتها، لكنه حقق إيرادات تفوقت على تكلفة الإنتاج بمليون جنيه، وكان من بطولة روبرت تايلور وإليانور باركر وكارولس طومسون.

وقوبلت صورها بالمنطقة الأثرية بحفاوة بالغة عند إعادة نشرها مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي. 

فيما شاركت نجوى فؤاد، بجلسة تصوير لتنشيط السياحة ببدلة رقص أخرى، في الستينيات، ضمن فيديو مصور تحت اسم "رقصات من الشرق الأوسط".

وعلى النقيض تعرضت الراقصة الأرمينية صافيناز، إلى هجوم شديد بعد الصور التي نشرتها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عام 2016. 

ونشرت "صافيناز" صورًا لها أمام الاهرامات وأبو الهول، ما دفع البعض للاعتراض على ملابسها التي وصفوها بالعارية ولا تتناسب مع أهمية الأماكن الأثرية التي تروج لها.

وتظهر صافيناز في الصور، وهي ترتدي ملابس شبابية مكشوفة قليلا، وفي صورة أخرى تقبل أبو الهول، وفي أخرى تظهر داخل إحدى المقابر.