رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. 6 حكايات "تكسر الصمت"

كتب: هدى رشوان -

12:51 م | الأربعاء 25 نوفمبر 2020

مناهضة العنف ضد المرأة

للعنف ضد المرأة أشكال عديدة، بين التحرش والاغتصاب، والعنف الأسري، والتمييز في الوظائف، جميعها أسباب تجعل النساء في المرتبة الثانية مجتمعيا بعد الذكور، لكن يأتي يوم 25 نوفمبر من كل عام، الذي حددته الأمم المتحدة ليكون يوما عالميا لمناهضة ومنع العنف ضد المرأة، ليذكر أن الأنثى نوع اجتماعي مساوٍ للذكر، يجب الالتفات إليه، وكسر حاجز الصمت عما تتعرض له من عنف مستمر.

وحكايات السيدات كثيرة بين من تقرر أن تبوح بها، وتطالب بحقها سواء بالمحضر أو القضية، وطلب الطلاق في حالة العنف، ومن يسكتن خوفا من الوصمة المجتمعية التي تلاحقهن في كل مكان، لكن تظل قضية "العنف"، تستوجب المناهضة ومنعها تماما، لذا يسلط "هن"، الضوء على حكايات سيدات يناهضن العنف على طريقتهن الخاصة.

يقع عادة العنف ضد المرأة دون حديث أو صخب إعلامي، بسبب سكوت الضحية خوفا من عنف جديد أو حكم خاطئ من الآخرين عليها، الذى يعد السبب الأقوى فى بقاء ذلك النوع من الجرائم بعيدا عن الضوء.

فى اليوم العالمى للعنف ضد المرأة، تكسر "الوطن" حاجز الصمت لدى 6 سيدات "نورا، إيمان، هويدا، أميرة، سناء، سعاد".. نساء فرقهن السن والمكان والوضع الاجتماعي والثقافي والتعليمي، وجمعهن فقدن الشعور بالأمان فى مجتمعهن.

وفي الوقت الذي يحتفل العالم بـ"المرأة"، تفتح تلك النسوة قلوبهن ويقصصن معاناتهن مع العنف، ويقتحمن قضايا لا تعرفها أقسام البوليس أو المجلس القومى للمرأة، ولا تستطيع أن تعلنها المنظمات الحقوقية.