رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

اللحظات الأخيرة في حياة الطبيب الحلوجي المتوفى بكورونا: نطق الشهادة 3 مرات

كتب: آية المليجى -

09:32 م | الإثنين 23 نوفمبر 2020

الطبيب الراحل أحمد الحلوجي شهيد كورونا

بنفس مطمئنة راضية بقضاء الله استقبلت الطبيبة رانيا مطر، نبأ وفاة زوجها ورفيق عمرها الدكتور أحمد الحلوجي، أستاذ أمراض النساء والتوليد بجامعة طنطا، بعد معركة شرسة مع فيروس كورونا، الذي أودى بحياته داخل أحد مستشفيات العزل بطنطا.

فضل يشتغل لغاية آخر يوم في عمره

بنبرة صوت هادئة تحدثت "رانيا"، وهي مدير معمل مستشفى الصحة النفسية بطنطا، عن رحلة زوجها القصيرة مع "كورونا"، موضحة أن ارتفاع شديد في درجات الحرارة كانت أولى العلامات التي كشفت عن الإصابة، "وقتها كان عائدًا من صلاة الجمعة، لم ينعم بالراحة سوى فترة قليلة، حتى ذهب للكشف على إحدى حالاته، كان بيقدس شغله، وفضل يشتغل لغاية آخر يوم في عمره".

عاد الزوج إلى منزله من جديد، بينما تسارعت الأعراض في الظهور على جسده، حتى أثبتت المسحة والأشعة المقطعية الإصابة بفيروس كورونا، وقتها انتقل إلى أحد مستشفيات العزل في طنطا، فكان ذلك آخر لقاء جمع بين الزوجين، مودعًا منزله الدافئ الذي عاش فيه قرابة الـ20 عامًا.

استقر جسد "أحمد" داخل مستشفى العزل، بينما دأبت زوجته على الذهاب للاطمئنان على حالته من مدير المستشفى: "مكنتش طبعًا بشوفه نهائي.. بس كنت بطمن على حالته من المدير".

كنا بنتكلم كل يوم فيديو كول

على مدار 10 أيام، مدة مكوث "أحمد" داخل المستشفى، اعتاد الزوجان المحادثة عبر الشاشة الإلكترونية: "كنا بنتكلم كل يوم فيديو كول"، حتى ساءت حالته بقلة نسبة الأكسجين في الجسم، الأمر الذي أدى إلى استخدام الجهاز التنفسي الصناعي: "ساعتها قالي أنا مش هقوم تاني.. كان حاسس أنه خلاص هيموت لأنه دكتور وفاهم حالته".

من وقتها وبدأ الشعور المخيف يراود "رانيا"، حتى تلقت مكالمة مدير المستشفى يخبرها بالنبأ الحزين، لكن ما أثلج قلبها هو قدرة زوجها على نطق الشهادة 3 مرات بصوت واضح: "كلموني من المستشفى وعرفت الخبر، وطمنوني بأن أحمد قدر ينطق الشهادة بصوت واضح وفي وعي كامل".

هكمل مسيرتك يا أحمد

رحل الزوج بعد قصة حب دامت لأكثر من 20 عامًا، تاركًا وصيته التي تعكف "رانيا" على تنفيذها: "هكمل كل الخير اللي كان بيعمله في السر، ودي وصيته ليا، هكمل مسيرتك يا أحمد وربنا يجعلها في ميزان حسناتك".