رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أسامة الأزهري: أعظم صور الرزق في الحياة هي الزوجة الصالحة

كتب: محمد متولي -

08:30 ص | الخميس 05 نوفمبر 2020

الدكتور أسامة الأزهري

قال الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية وأحد علماء الأزهر الشريف، إن الرزق كلمة أوسع من المفهوم المادي الذي ينتهجه الكثيرون، وهو كل ما ينتفع به الإنسان، حيث أن صور العطاء الألهي للإنسان أوسع من وضعها في الأموال فقط، ومن ضمن الرزق الذكاء وسعة الحيلة والأفق وقوة العقل.

وأضاف "الأزهري"، خلال استضافته ببرنامج "مساء DMC" والذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان والمذاع على فضائية "DMC"، أنه ومن ضمن الرزق الزوجه الصالحة التي تجعل زوجها سعيدا راضيا عن حياته، وهي من أعظم صور الرزق وحسنة الدنيا الزوجة الصالحة: "أجل نعم الله على الإنسان الزوجة الصالحة ساكنة النفس المحبة للإنسان وتملئ قلبه دائما بالقوة ومواجهة الحياة، كما تقوم السيدة خديجة مع سيدنا النبي محمد صلي الله عليه وسلم"، موضحا أن الصحة أيضا إحدى صور الرزق التي ينعم الله بها على الإنسان، وفي أية قرآنية قدم الله المال عن البنين، وكأن الله يقول أنه لا سبيل لتكوين الأسرة أو تنشئة الولد إلا بالمال، ولذا رتب الله الأشياء في القرآن كما في الواقع.

وأكد أن الطرق المشروعه لتوسعه الرزق مدخل ديني عبر الألتزام بالأدعية المجربة لزيادة الرزق، ومدخل ثاني يعتمد على الجد والدراسة وإنشاء المؤسسات وتشغيل الفرد لعقله والحصول على كورسات التدريب وورش العمل، وفي حال عمل والتزم بصنعته سيدخل له مال كثير، مشيرا إلى أن من يشعر باضيق وعدم الراحة دائما ما يغلق منافذ الفكر والعقل ولا يستطيع الهداية إلى حل لأزماته، وبات يرقد تحت همه: "عايز أقوله الحال ده لازم يتغير ويختلف، غير نفسيتك من الداخل ونمط المعيشة، بنفسيه مليانه همة والحال هيختلف".

وتابع: "الإنسان اللي عمره ما قال أنا حالي ضيق هيفوت في الصخر وميعرفش يبطل تفكير، والشخص ده لما ربنا بيفتحه وبيوسع عليه بيكون مصدر دخل للكثير من الأشخاص الأخرين، وإذا زاد الهم والضيق على الإنسان فطرت الهمة، وإذا انبعث الأمل في الإنسان بيلاقي في المشكلة ألف حل".