رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

خبير نفسي عن جرأة إطلالات رانيا يوسف في الجونة: عشان تزود الطلب

كتب: آية المليجى -

03:37 م | السبت 31 أكتوبر 2020

رانيا يوسف وابنتها

أصبحت الإطلالات الجريئة هي السمة الغالبة للفنانة رانيا يوسف أثناء حضورها الفعاليات الفنية، آخرها ما ظهرت به في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي بدورته الرابعة، إذ ارتدت فستان أسود قصير "كب".

ومن ضمن الإطلالات الجريئة التي ارتدتها "رانيا" هو الفستان الستان، يجمع بين لوني الذهبي والكحلي، ذو فتحة من الساق، ليكشف عن بطنها دون أكمام، الإطلالة التي نالت انتقاد الكثير من متابعيها، حول جرأتها.

ومن المواقف اللافتة للأنظار خلال مهرجان الجونة، هو ظهور "نانسي" ابنة الفنانة رانيا يوسف، برفقة والدتها، في حفل الختام، مرتدية الفستان الذي ارتدته والدتها في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ40، والذي أثار جدلًا واسعًا وقتها، وعرف بـ"فستان البطانة".

تكرار الفنانة رانيا يوسف لارتداء الإطلالات الجريئة، أمر ربما يستدعى التحليل النفسي، بعدما أصبحت تتعرض لانتقاد الكثيرين من متابعيها.

ومن جانبه، علق الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، أن عمل الفنانة رانيا يوسف، في مجال التمثيل أمر يجعلها تبحث عن التميز والظهور دائمًا بشكل مختلف، حتى يبحث عنها المخرجون والمنتجون.

وأوضح "فرويز"، في حديثه لـ"هن"، أن الساحة الفنية أصبحت تشهد التنافس بين الكثيرين من الممثلين، وربما كان ذلك السبب في اختيار "رانيا" للإطلالات الجريئة: "هي بتتعمد.. عشان تحافظ على النجومية والاستمرارية في الطلب عليها". 

أما عن ظهور ابنتها "نانسي" بالإطلالة المثارة للجدل، فرأى "فرويز"، أنها اتخذت اتجاه والدتها: "اكفي القدرة على فمها تطلع البنت لأمها".

مهرجان الجونة

يذكر أن عددًا من النجوم حرصوا على حضور فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الجونة السينمائي، أبرزهم يسرا، وليلى علوي، وأحمد السقا وزوجته مها الصغير، وعمرو يوسف وزوجته كندة علوش، وياسمين صبري، ورانيا يوسف، وأمينة خليل، وريم مصطفى، وروجينا، وأشرف زكي، وهاني رمزي، وإلهام شاهين، وهالة صدقي، ومنة شلبي، وأروى جودة، وإنجي المقدم، وشيرين رضا، وأحمد داود وزوجته علا رشدي، ومحمد فراج، وجومانة مراد، وغادة عادل، وخالد أنور، وأحمد مالك، وسلمى أبو ضيف.

ورفعت الدورة الاستثنائية لمهرجان الجونة السينمائي شعار "سينما من أجل الإنسانية"، حيث يقام وسط تداعيات فيروس كورونا الذي اجتاح العالم مؤخرا وتسبب في تعطيل كافة مناحي الحياة على رأسها توقف تصوير الأفلام والمهرجانات العالمية.