رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

نصائح لتأهيل ضحايا الاغتصاب نفسيا: "نبعد عن مكان الجريمة"

كتب: منة الصياد -

09:10 ص | الخميس 22 أكتوبر 2020

ضحايا الاغتصاب

فتيات عديدة في ليلة وضحاها يُصبحن ضحايا علاقات محرمة وآثمة، إذ يقعن بين مخالب أقرب الأشخاص إليهن صلة ودمًا هم "آبائهن"، فتُصبح الفتاة ضحية ومخطئة في الوقت ذاته في أعين المجتمع والمحيطين بها، وتحمل بداخلها مشاعر سلبية تجعلها تتآكل نفسيًا ببطء شديد، وتظل تلك الأحاسيس السيئة ملازمة لها حتى بعد مرور سنوات وسنوات على ما تعرضت له.

مزارع عاشر ابنته كرهًا

في سبتمبر الماضي، تمكنت أجهزة الأمن بالجيزة من ضبط مزارع لاتهامه بمعاشرة ابنته معاشرة الأزواج بمنطقة الصف، وذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية التي جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلي، مدير الإدارة العامة للمباحث، أن الفتاة 21 سنة كانت متزوجة منذ قرابة عامين وانفصلت عن زوجها، منذ 3 أشهر، وفي أثناء وجودها في منزل والدها، دخل عليها غرفة النوم وعاشرها معاشرة الأزواج كرهًا، استمر في تلك العلاقة، حتى تمكنت من الهروب منه وأبلغت الشرطة.

فتاة تتعرض لاعتداء جنسي من والدها وشقيقها

واقعة أخرى شهدتها منطقة منشأة القناطر بمحافظة الجيزة، بعدما تعرضت فتاة (14 عامًا) لمعاشرة جنسية كاملة من شقيقها التوأم ووالدها، داخل منزل الأسرة، حتى ظهرت عليها علامات الحمل ثم أنجبت سفاحا.

ومثل الأب، 56 عاما، مزارع، وابنته - الضحية - وابنه أمام جهات التحقيق، وما زالت الواقعة قيد التحقيق.

وبحسب مصادر مطلعة على التحقيقات في القضية، أن الأجهزة المختصة، استخرجت شهادة ميلاد للطفل الرضيع، المودع في إحدى دور الرعاية، ونسبته لجده.

وأفادت التحريات بأن الأب والأم انفصلا بسبب الخلافات الأسرية بينهما، وأن الأب والابن، شاركا في معاشرة الابنة، لمدة عام كامل، ما تسبب في حملها، واعترف الابن بذلك، تفصيليا.

وألقت الشرطة القبض على الأب، أثناء محاولته التخلص من الرضيع، عقب ولادته، في أحد المصارف، وأمرت جهات التحقيق بحبس الأب والابن لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، وأمرت بإيداع الطفل الرضيع دار رعاية.

نصائح للضحايا المغتصبة لمواجهة المجتمع

نظرًا لما يتعرضن له الفتيات اللاتي يقعن ضحايا للاغتصاب على أيادي آبائهن، يقدم الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، خلال حديثه لـ"هن"، مجموعة من النصائح، لإعادة التأهيل النفسي لهؤلاء الضحايا، كي يتمكن من مواجهة نظرات المجتمع إليهن، والتغلب على شعورهن بالذل والعار، وهي:

- الابتعاد عن المنطقة السكنية التي شهدت وقوع الجريمة والبحث عن مسكن جديد، ويفضل أن يبتعد عن مكان الواقعة بمسافة كبيرة، "تروح مكان جديد أو محافظة تانية".

- الابتعاد عن الأشخاص المحيطين بهن، والذين يسببن إليهن الشعور بالإهانة.

- البحث عن الإيواء تحت مظلة حكومية آمنة مثل دور الرعاية.