رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

طفلة أنجبت من الزنا مع شقيقها وأبيها.. تعرف على مصير الرضيع وتسجيل اسمه

كتب: آية أشرف - آية المليجى -

05:42 ص | الإثنين 19 أكتوبر 2020

قصة معاشرة طالب لشقيقته التوأم

جريمة بشعة، يشيب لها الرأس، هزت منشأة القناطر بالجيزة، بعدما تشارك الأب والابن فى معاشرة الابنة، لمدة عام كامل، ما تسبب فى حملها، ليقرر الأب التخلص من الرضيع، عقب ولادته، في أحد المصارف قبل أن تُلقى الشرطة القبض عليه. 

أقوال صادمة أدلى بها الابن خلال التحقيقات، جسدت معاني زنا المحارم، وإدمان الإباحية، حيث كشف أن والده انفصل عن والدته منذ عام ونصف العام، وأنه أدمن مشاهدة الأفلام الإباحية، وأن شقيقته ضبطته يوما بمشاهدة فيلم، فأقنعها وبدأ فى تقليد هذه النوعية من الأفلام، وأن والدهما مارس الرذيلة مع ابنته أيضًا، حتى شعرت بإعياء، واكتشفا أنها حامل، ووضعت طفلها أخيرًا.

وعلى الرغم من الاحتفاظ بالجنين في دار رعاية، إلا أن بات العديد يتساءل عن تسجيل اسم المولود. 

هل يُسجل الرضيع باسم أحد الأبوين

وبحسب مصدر في المجلس القومي للطفولة والأمومة، الذي كشف عن تفاصيل واقعة الطفلين التوأم، والرضيع، بعدما جرى القبض عليهما لمعرفة تفاصيل ما حدث، فإن الرضيع سيستخرج له شهادة ميلاد بأسماء وهمية له، فلا ينسب للطفلين، لأنه نتيجة زنا محارم. 

وذلك وفقًا للمادة 22 من قانون الطفل، التي نصت على إنه لا يجوز لأمين السجل ذكر اسم الوالد أو الوالدة أو كليهما معاً، وإن طلب منه ذلك، فى حالة إذا كان الوالدان من المحارم فلا يذكر اسماهما.

قصة معاشرة طالب لشقيقته التوأم

وذكرت تحريات وتحقيقات المباحث التي جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلى، مدير الإدارة العامة للمباحث، أن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ من أهالي منطقة منشأة القناطر، يفيد بضبط مزارع 52 سنة أثناء محاولته التخلص من رضيع وإلقائه فى الترعة.

وبمجرد تلقى البلاغ، انتقلت قوة من المباحث تحت إشراف اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، والعميد علاء فتحىى رئيس المباحث الجنائية لقطاع أكتوبر، أن الأب حاول التخلص من طفل ناتج عن علاقة غير شرعية بين ابنه وابنته التوأم، وأنه كان على علم بتلك العلاقة، وانتظر حتى أنجبت الابنة الطفل، وقام بحمله عقب ولادته بـ24 ساعة وحاول التخلص منه.

وعلى الفور، انتقلت قوة من المباحث تحت إشراف المقدم سامح بدوى رئيس مباحث مركز إمبابة، إلى منزل الأب وألقى القبض على ابنائه، واعترف الاثنان بتفاصيل الجريمة، وتم التحفظ عليهما، وأُخطرت جهات التحقيق التي قررت إيداع الرضيع فى دار رعاية، وبدأت فى استجواب المتهمين، وأمرت بحبسهم.