رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

"ابنك يستطيع" مبادرة لتشجيع الطلاب على التعامل مع نظام التعليم الجديد

كتب: ندى نور -

04:49 م | السبت 10 أكتوبر 2020

ابنك يستطيع مبادرة جديدة لتنمية قدرات الطلاب

أعلن ائتلاف أولياء أمور المدارس الخاصة، برئاسة عبير أحمد، إطلاق مبادرة جديدة بعنوان " ابنك يستطيع"، والتي تهدف لتشجيع الأمهات وأولياء الأمور لأبنائهم على نظم الدراسة الحديثة في العام الدراسي الجديد والتي تعتمد بشكل أساسي على الـ"أونلاين" والمنصات التعليمية والبرامج التليفزيونية.

وقالت عبير أحمد مؤسس الائتلاف، إن العام الدراسي الجديد سيشهد طرقا جديدة ومختلفة وحديثة للتعلم بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا على مصر والعالم، حيث سيجري الاعتماد على المنصات التعليمية والبرامج التلفزيونية واستخدام الإنترنت بشكل أساسي في نظام الأونلاين، فضلا عن عودة مجموعات التقوية في المدارس.

وأشارت "عبير" ، في بيان لها، إلى أن هناك تخوف كبير من جانب الأمهات وأولياء الأمور من طرق التعليم الحديثة في العام الجديد، خاصة من عدم قدرة أبنائهم على التفاعل مع النظم الجديدة والخوف من تأثير ذلك على درجاتهم، فضلا عن تعرضهم لضغط كبير في متابعة أبنائهم بشكل مستمر، الأمر الذي يحتاج إلى تكاتف وتعاون الجميع لحين مرور جائحة كورونا .

ومن جانبها، قالت أميرة محمود منسق ائتلاف أولياء الأمور، "إن الهدف من مبادرة  ابنك يستطيع هو تشجيع الأمهات لأبنائهم وتهيئة الجو والمناخ المناسب لهم على سهولة التعامل مع نظم التعليم الجديدة والتفوق فيها لتنمية قدراتهم وأفكارهم على البحث والحصول على المعلومة وعدم الاكتفاء بالمنهج الدراسي فقط"، مستطردة: "لازم الأم تقول لابنها، انت شاطر ودي طرق جديدة وحديثة هتفيدك أكثر، ولازم تتعود عليها، علشان هتتعامل بها بالجامعة وفي سوق العمل بعد التخرج".

وأكدت أميرة، أهمية دور المعلم في تشجيع الطلاب على النظم الجديدة، وكسر الرهبة التي تتنابهم منها والعمل على تشجيعهم على التفوق، مشددة على دور المعلم في مساعدة الطلاب والرد على جميع استفسارتهم، قائلة: "لازم كلنا نبقا يد واحدة من أجل مصلحة أولادنا، والجميع يتعاون حتى نخرج من هذه الجائحة بسلام".

كما تهدف المبادرة التي أطلقها الائتلاف بالتعاون مع اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إلى ضرورة قيام وزارة التربية والتعليم، بتخصيص صفحة على فيس بوك، للرد على استسفسارات أولياء الأمور والطلاب، يتولي مسؤوليتها مجموعة من المتخصصين في نظم التعليم الجديدة للرد على أي طالب يتعثر في التعامل معها أو يتعرض لأي مشكلة فيها، بحيث تكون الصفحة الجديدة تشبه غرفة العمليات على مدار 24 ساعة، تنطلق مع بداية أول يوم دراسي وتستمر لعدة أسابيع لحين فهم جميع الطلاب للنظم الجديدة وطريقة التعامل معها.