رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

هالة صدقي عن تلقيها عروضا للزواج: وصلوا لـ134 ألف.. "محتاجة أفرزهم"

كتب: آية المليجى -

02:30 م | الجمعة 18 سبتمبر 2020

هالة صدقي

اعتادت الفنانة هالة صدقي، مشاركة جمهورها، عبر حساباتها على "السوشيال ميديا"، بكل جديدها، من صور ومقاطع فيديو عن أنشطتها اليومية، وتدخل مع المتابعين في حالة من التفاعل المستمر في التعليقات والردود المتبادلة.

عروض الزواج عبر "إنستجرام"، كانت أكثر التعليقات الطريفة التي تلقتها "هالة"، من بعض متابعيها على صورها، وكان آخرها صورة لها داخل البحر مع المطرب مصطفى حجاج، لتتلقى تعليق: "تتجوزيني" وتفاعلت "هالة" لتتفاعل مازحة معه بالرد: "قدم استمارة".

وعلقت الفنانة هالة صدقي، في تصريحها لـ"الوطن": "دول أغلبهم عيال صغيرة.. بربي الجيل"، وتابعت "هالة" مازحة: "هو بعد اللي حصلي ممكن أفكر أتجوز تاني".

وأوضحت "هالة" أن تعليقات طلبات الزواج تأتي بصفة الهزار والسخرية فقط: "أغلبهم محترمين وبنهزر مع بعض"، وفي حالة تجاوز أحد المتابعين تحذفه "هالة" من حسابها: "اللي بيتجاوز بعمله بلوك.. الصفحة عندي نضيفة".

واستطردت "هالة" مازحة: "أنا تلقيت 134 ألف طلب جواز، محتاجين أقعد أفرزهم، وبتفاعل معهم بالرد عشان دول رأس مالي وجمهوري".

أزمة هالة صدقي مع زوجها

ودخلت الفنانة هالة صدقي في أزمة مع زوجها المحامي سامح سامي، الذي زعم بأنها ليست أم أبنائه الحقيقية، قائلًا في فيديو نشره على موقع "يوتيوب": "دي بويضات واحدة أجنبية".

وردت عليه "هالة" عبر حسابها على "فيس بوك"، بأنها قدمت بلاغاً ضده ومحاميه في الاتهامات السابقة التي افتعلها بسبب حكم النفقة، قائلة: "لما أب يتخلى عن مراته وأولاده ويشهر بيهم بعد ما يسرق أرضهم ويرميهم علشان طمعه وأنانيته، ويستغلهم أسوأ استغلال ويمنعهم من السفر ويقضي على مستقبلهم الرياضي، وفِي الآخر علشان يهرب من حكم الحبس بتاع النفقة ينكر نسبهم ويرفض يطلق، منتظر الثمن".

وقدمت هالة صدقي 4 بلاغات للنائب العام ضد زوجها ومحاميه والموقع الإخباري والصحفي الذين نشروا الأخبار المسئية لها.

وفي تصريح لها مع "الوطن"، قالت "هالة" إنها حاولت كثيرًا إخفاء حديث زوجها عن أبنائها، لكنهم علموا بالأمر عبر إرسال أصدقائهم للفيديوهات التي نشرها والدهم عبر "يوتيوب"، الأمر الذي أدخلهم في حالة من الحزن والغضب الشديد.

وتابعت "هالة" بأن نجلها غير اسمه عبر حسابه على "فيس بوك"، ليصبح سامح صدقي، بدلًا من اسم والده، موضحة أنه على مدار 5 أعوام ماضية تعرضت لسيل من الإهانات على "السوشيال ميديا" من زوجها، حتى تحدث نجلها معه لكن دون فائدة: "هما كانوا بيشوفوا الشتيمة والإهانة.. وكانوا بيقولوا أنهم زعلانين منه".

وأوضحت "هالة" إنها ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها زوجها سامح عن أنها ليست الأم الحقيقية للأبناء: "تعرضت لكل أشكال التهديد منه، وفي شهر واحد كتب على صفحته بأني مش أمهم الحقيقية، مكنتش برضى أرد عليه عشان أحافظ على ولادي".

وأكدت "هالة" أن زوجها يحاول مصالحتها، وهو الأمر الذي ترفضه بشكل قاطع، كما أنها مستعدة لإجراء تحليل الـDNA: "معنديش أي مانع أعمله، ودا أرحم بكتير من إن ولادي يفضلوا شاكين في نسبهم".