رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

"آية" تتحدى ضعف السمع والكلام بأول برنامج طبخ إلكتروني بلغة الإشارة

كتب: غادة شعبان -

03:36 م | الخميس 17 سبتمبر 2020

أول شيف تقدم برنامج للصم

ولدت لأسرة من الصم وضعاف السمع، فقدت وسيلة التواصل بين أفراد أسرتها، لم تستطع والدتها سماع دقات قلبها وأنينها منذ أن فتحت أعينها على الحياة، فكانت الإشارة سلاحها في التعبير وترجمة حياتها لتصبح لغتها الأولى، لتقرر آية أحمد سيد، صاحبة الـ29 عامًا، تأسيس أول برنامج إلكتروني فريد من نوعه في مصر والوطن العربي، للطهي بلغة الإشارة، باسم "الشيف يوكا".

أبواها من ضعاف السمع: اتقابلوا في مدرسة الصم وحبوا بعض

من رحم المعاناة التي عاشتها آية مع والدتها التي لم تكن تستطيع التفاعل مع برامج الطهي، أثناء مشاهدتها التلفزيون، قررت تدشين برنامجها الخاص على قناتها على موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوب"، لخدمة الصم وضعاف السمع، لتكون والدتها ملهمتها الأولى، وروت كواليس برنامجها خلال حديثها لـ"الوطن".

آية درست التجارة وعملت بالطهي: بيغيرلي مودي

أية أحمد سيد، تخرجت في كلية التجارة، لتقرر تغير مسار حياتها بالالتحاق بمعهد فنون الطهي، لدراسته هوايتها بشكل احترافي، حتى أتمتها وعملت في مطاعم عدة، "بحب الطبخ من وأنا صغيرة بيغيرلي مودي، ولما كبرت قررت دراسته بشكل موسع، اشتغلت في مطاعم وفنادق كتيرة، وكنت حاسة إنى في حاجة ناقصة، حتى قررت تدشين قناة على يوتيوب لتعليم الطبخ بشكل مختلف وخصصته للصم وضعاف السمع".

آية تخصص برنامج الطهي للصم وضعاف السمع: والدتي بتبقى محتاجة ترجمة

التميز والابتكار كان هدف آية من بداية انطلاقها حتى تستطيع تحقيق الحلم الذي طالما كان هدفها، "حسيت إني عايزة أعمل حاجة هادفة للمجتمع وبصفة خاصة لوالدتي وغيرها ممن يعانون من ضعف السمع، لذا قررت تقديم برنامج "الشيف يوكا"، والدتي كانت تعاني من عدم القدرة على التواصل والتكيف مع برامج الطهي التي تفضلها كونها لا تستطع فهم ما يقولونه، وهو ما لاحظته أكثر من مرة مبتبقاش فاهمة ومحتاجة ترجمة".

تعاونت مع عمرو حلمي، وهو ناقد طعام ومؤسس نادي الذواقة المصري، في بدايتها كونها لم تكن متمكنة من أدوات المونتاج والتصوير،"مكنتش أعرف أي حاجة عن الأساسيات، روحنا في مكان وصورنا وعملوا الفيديوهات، وبعدها بدأت أتعلم مع نفسي وبدأت برنامجي الخاص "الشيف يوكا".

لم تكتفِ آية من لغة الإشارة، التي تعلمتها بالفطرة من والديها منذ أن أبصرت بأعينها على الدنيا، إذ التحقت بإحدى الدورات التدريبية لتعلم المزيد من لغة الإشارة، حتى تستطيع التعامل مع شتى متابعيها في البلاد المختلفة وبخاصة الأجنبية، "بحاول أوصل لأكبر شريحة من المجتمع لأنهم بيمثلوا فئة كبيرة".

لقى برنامج "الشيف يوكا"، اهتماما كبيرا من الكثيرين وبخاصة الأشخاص العاديين، نظرًا لقدرتها على تبسيط المعلومات بأسلوب مميز، "ردود الأفعال أبهرتني، ناس كتير من ضعاف السمع وغيرهم بيبعتولي وبيصورولي الوصفات اللي عملتها وإنهم قدروا يتواصلوا مع غيرهم بأريحية داخل المجتمع".

"ضعاف السمع والصم عندهم مشكلة مع الكمامة"، تطرقت آية لقصة ربما تمثل شريحة كبيرة من الصم خاصة فور تفشي فيروس كورونا الذي اجتاح البلاد قبل أشهر مضت، والتي أعاقت وسيلة التواصل مع الآخرين، "والدتي وغيرها مبيعرفوش يتواصلوا مع غيرهم من خلال الكمامة، لأن وسيلة تواصلهم الوحيدة من خلال الشفايف، وسبق وأن حاولت التواصل مع وزارة الصحة لحل هذه الأزمة والتوصل لحل مناسب حتى يستطيعوا التواصل مع الغير والتعبير عما يريدونه".

أحلم بتأسيس مطعم جميع عامليه من الصم وضعاف السمع

وعن طموحاتها وأحلامها، قالت "بحلم بتأسيس مطعم يضم شريحة كبيرة من الصم وضعاف السمع، فيصبح جميع عامليه من أصحاب هذه الشريحة، وتعليمهم أساسيات الطهي وتقديم الطعام".