رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تحليل شخصية زوجين قتلا ابنهما بسبب التبول اللاإرادي: مش بيكرهوه

كتب: آية أشرف -

08:45 ص | الأحد 06 سبتمبر 2020

زوجين قتلوا نجلهما

لم ينظرا لهدية أهداها الله لهما، لم يرق قلبهما لنجلهما صاحب الـ 16 عاما، حيث تجردت أم من مشاعر الأمومة وشاركت زوجها في تعذيب ابنها، من ذوي الاحتياجات الخاصة حتى الموت، بسبب تبوله اللاإرادي.

جريمة مؤسفة تجرد المتهمون بها من أحاسيسهما، ونزعا رداء الأمومة والأبوية، بعدما قرر زوجان من محافظة الإسكندرية تعذيب ابنهما الذي يعاني من التبول اللا إرادي، لظروفه الصحية والمرضية.

ضرب وتعذيب لنجلهما، وحرقه بأماكن متفرقة من جسده، في محاولات منهما لتفريغ غضبهما من مسؤوليته، الذي وصل في النهاية لجريمة قتل. 

من جانبه، يعلق جمال فرويز، استشاري الصحة النفسية، على الواقعة، قائلا: "مقدروش إنها نعمة من ربنا، واتعاملوا معاه كأنه بلوة جاية تخنقهم". 

وتابع "فرويز" خلال حديثه لـ "هن": "الاتنين ساديين ومن المؤكد واحد فيهم الشخصية الأقوى، قدر يحمل الطرف التاني مشاعر الغضب ونفذوا جريمتهم". 

وأشار الاستشاري إلى أن الأبوين لم يقصدا سوى تفريغ غضبهما فيما يعتقدان أنه السبب، قائلا: "هما أكيد مش بيكرهوه لكن مخنوقين منه ومن مسؤوليته".

أب وأم يقتلان نجلهما

بدأت الواقعة ببلاغ تلقاه قسم شرطة "الرمل أول" بالأمس، يفيد بوجود شبهة جنائية في وفاة طفل داخل منزله بشارع محطة سوق باكوس، وانتقل ضباط وحدة مباحث القسم إلى موقع البلاغ، وتبين من المعاينة وجود جثة "إبراهيم.ح.إ" 16 عاما، بها آثار تعذيب وحروق بمختلف أنحاء الجسم، داخل الشقة محل سكنه بعقار بجوار نقطة شرطة باكوس.

وتمكن فريق البحث من تحديد مرتكبي الواقعة وهما والدته "م.ح.م" ربة منزل، وزوجها "ي.ع.م" عامل، بسبب تبول المجني عليه اللاإرداي، وألقى القبض على الأم وزوجها، وبادر كل منهما باتهام الآخر بارتكاب الواقعة وتعذيب المجني عليه، وتحرر محضر بالواقعة بقسم شرطة الرمل أول، وجار العرض على النيابة العامة للتحقيق.