رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

خال "عروس الجنة" يروي تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل رحيلها

كتب: حسن صالح -

03:16 م | الأربعاء 26 أغسطس 2020

العروسة ضحية السكته القلبية

حالة من الحزن سادت بين أهالي قرية "أكياد دجوي" بمحافظة القليوبية، عقب سماعهم نبأ وفاة "إسراء محمد"، العروس الشابة التي فارق الحياة يوم حنتها.

"الدعوة عامة للبلد كلها.. حنتي بكرا بعد صلاة العشاء في منزل رمضان عطية رزق، والفرح يوم الأربعاء في قاعة أوبن اير في الرملة، وعقبال عندكم بقى"، كانت هذه الكلمات هي آخر ما كتبته الفتاة الشابة على صفحتها بموقع "فيسبوك"، قبل ساعات قليلة من وفاتها.

وقال "رمضان عطية"، خال الفتاة، إن "إسراء" مثلها مثل أي فتاة، كانت تستعد لحفل زفافها، الذي كان من المقرر اليوم الأربعاء، إلا أنها عند إيقاظها صباح أمس، من قبل أسرتها، نظراً لتأخرها في النوم، أخبرتهم بأنها تشعر بألم في الجهة اليسرى من الصدر، ناحية القلب، فناولها شقيقها كوباً من الماء بعد أن جلست على سريرها، وخرج ليعود لها بعد دقائق، ليجدها استسلمت للنوم مرة أخرى.

وتابع بأن شقيقها حاول إيقاظها أكثر من مرة، دون أي استجابة منها، وعلى الفور جرى تقديم الإسعافات الأولية لها، ونقلها إلى مستشفى بنها الجامعي، إلا أنها فارقت الحياة قبل الوصول إلى المستشفى، وقبل ساعات من حفل زفافها.

تحولت صفحات صديقاتها إلى دفتر عزاء حزنا على العروس التي كانوا ينتظرونها بالأبيض للاحتفال بزفافها، ليودعوها بالكفن بدلاً من ذلك، مؤكدين أنها كانت تتمتع بأخلاق رفيعة وأدب جم، وكانت تحظى بحب الجميع.