رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

بعد فقدان حاسة الشم والتذوق.. هل تصبح مصدر لعدوى كورونا؟

كتب: آية المليجى -

05:47 م | الإثنين 29 يونيو 2020

فقدان حاسة الشم والتذوق

تتعدد أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، فكانت أولها ارتفاع درجة الحرارة والسعال الجاف، ثم ظهرت أعراض مختلفة، كان من بينها فقدان حاسة الشم والتذوق، الذي أصبح من أكثر الأعراض شيوعًا.

وربما ينتاب مريض كورونا مجموعة من الأعراض مرة واحدة، وقد يظهر عليه عرض واحد فقط، لكن في حالة الإصابة بعرض فقدان حاسة الشم والتذوق فقط، فهل في هذه الحالة يصبح مريض كورونا مصدر عدوى للمخالطين له؟.

وحول هذا الأمر قالت الدكتورة أسماء النمر، أخصائي أمراض الصدر والدرن بمستشفى العزل بالعباسية، إن فقدان حاسة الشم والتذوق أصبح من أهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، التي تبقى من 7 إلى 10 أيام.

وتابعت "النمر" في حديثها لـ"هن"، أن اقتران فقدان حاسة الشم والتذوق بأعراض أخرى مثل ارتفاع درجة الحرارة والسعال الجاف، يجعل المصاب مصدر عدوى للمخالطين به.

أما إذ ظهر عرض فقدان حاسة الشم والتذوق على مصاب "كورونا" دون أعراض أخرى، يعتقد البعض بأن المريض لم يعد مصدر للعدوى لأن الفيروس لم يخرج من جسده: "عمليًا مش هيعدي حد".

لكن "النمر" أوضحت، بأنه فقدان حاسة الشم والتذوق يأتي لأن المريض أصبح حامل لفيروس كورونا المستجد، والذي يكون في هذه الحالة في الجهاز التنفسي العضوي، أي أن الفيروس يكون عند مستقبلات الشم والتذوق، وهذا ما يؤدي إلى وجود احتمالية عدوى فيروس كورونا: "ممكن يعدي".

واختتمت أخصائي أمراض الصدر والدرن، أن هذه الجزئية لازالت تحت الدراسة والأبحاث، عما إذ كان عرض فقدان حاسة الشم والتذوق لوحدهما مصدر للعدوى قائلة: "احتياطيًا لازم تعزل نفسك المصاب والمخالط".