رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

رحلة سارة من كميائية لشاعرة غنائية: "مفيش نجاح بالصدفة"

كتب: سما سعيد -

09:33 ص | السبت 20 يونيو 2020

الشاعرة سارة سمير

دراستها العلمية في كلية الزراعة، لم تقف عائقا أبدا أمام سارة سمير، الفتاة الثلاثينية في تحقيق حلمها، رغم مرور سنوات طويلة على تخرجها، وعملها كـ"كميائية"، في أحد المعامل المختصة، لكن شغفها وحبها للأدب بشكل عام، والشعر بوجه الخصوص، وتأثرها به منذ طفولتها، دفعها لكتابته بجانب القصص القصيرة.

تستمر سارة، موهبتها دون توقف، إلى أن تم اختيار كلماتها، لتأديتها في عمل غنائي بعنوان "الهدف"، التى تعد من الأغنيات الحماسية ذات الطابع الإيجابي، من غناء وألحان المطرب الصاعد محمد فوزي، لتحوز في أول ساعات عرضها بطريقة الفيديو كليب، على أكثر من 50 ألف مشاهدة.

">

كونها أم لطفلين، جعلها تشاركهما كتابتها، بل وتهتم بأرائهما وتشجيعهما على الكتابة وفقا لحديثها لـ"هن": "ولادي بيحبوا الكتابة، وزي ما بديهم رأيي، بسمع رأيهم، وبهتم جدا باللي بيقولوه، بالاضافة لتشجيع زوجي، ووقوفه جنبي، من بداية كتاباتي".

شاركت سارة عام 2018، بمجموعة قصصية صدرت في معرض الكتاب، بالإضافة لكتابة أغاني توعوية للأطفال، مؤكدة: "مفيش فرق بين راجل وست في كتابة الأدب، أهم حاجة الموهبة"، موضحة أن مصر تحتوي على عدد كبير من الشاعرات، مثل إكرام العاصي، نور عبدالله، وسلمي رشيد، التى اعربت عن حبها لهن، لبساطة كلماتهن، وسهولة توصيلهن للرسالة الهادفة لكتابتهن.

السعي مهما مر من العمر، وتحديد الهدف، يجعل الوصول إلى الحلم وتحقيقه سهلا، مختتمة: "على كل أسرة تشجيع أبنائها، كما فعلت عائلتي التى أدين لها بكل خطوة في نجاحي وثقتي بنفسي، التي عبرت كل الحدود".

الكلمات الدالة