رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فيديو وصور.. جديد كورونا.. كمامة تظهر الروج: "الأناقة أهم حاجة"

كتب: روان مسعد -

09:14 م | الإثنين 01 يونيو 2020

كمامة الروج

أصبح ارتداء الكمامة هو النصيحة الأولى للوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، في ظل اتجاه عالمي للتعايش مع الوباء وعودة الحياة تدريجيا إلى طبيعتها، لتظهر تقاليع وموضات كثيرة تخص الكمامة، بداية من السواريه والأفراح، وحتى المايوهات.

ولكن الجديد في عالم الكمامات، هو ما بدأ في الانتسار عبر فيس بوك، حيث تداول رواده صورة لفتاة ترتدي كمامة شفافة تظهر الروج الخاص بها.

وتساءلت الفتيات عن أماكن بيع هذه الكمامة، حيث يعد الروج واحدا من أكثر أنواع المكياج استخداما بين الفتيات، ويصرفون عليه مبالغ طائلة.

"بجد نفسي فيه أوي، بيتباع فين الماسك ده؟"، و"أخيرا لقينا حاجة مش هتخبي الوش كله، لازم اشتريها"، و"مطلوبة بأي ثمن"، هكذا كانت تعليقات الفتيات عن الكمامة، ولكن صنعها في الأساس لم يكن تجميليا كما رغبت الفتيات.

فقد توصلت سيدة إندونيسية تبلغ من العمر 52 عاما، إلى ابتكار كمامة بها جزء شفاف من منطقة الشفاة، كي يتمكن المحيطون من رؤية لغة الشفاه، وهي تساعد بشكل أساسي الصم والبكم في التواصل مع ذويهم خلال فترة الجائحة.

وقالت الإندونيسية فايزة بدر الدين، بحسب ما نشرت وكالة "أ.ف.ب"، ونقله موقع "توداي أونلاين" المحلي: "منذ أن بدأ الوباء، الجميع يرتدون أقنعة للوجه. بالنسبة للأشخاص الصم، لا يمكننا أن نفهم ما يقوله الآخرون لأننا لا نستطيع قراءة شفاههم، وكان هناك الكثير من سوء الفهم".

واعتادت "فايزة" مساعدة زوجها في خياطة الوسائد والملاءات والستائر للعملاء.

ولكن عندما قلت الطلبات، بحثت عن مقاطع فيديو تعليمية على الإنترنت، لمعرفة كيفية إنتاج كمامات لضعاف السمع.

وبدأت الفكرة تلقى رواجا، ويصنع الماسك في أماكن مختلفة من العالم، لمساعدة ضعاف السمع، ولكن على الرغم من ذلك تستخدمه بعض الفتيات لأجل الأناقة وإظهار جزء من وجوههن.