رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

لأول مرة.. العثور على فيروس كورونا في لبن أم مصابة بألمانيا

كتب: وكالات -

05:25 م | السبت 23 مايو 2020

رضاعة طبيعية

منذ انتشار فيروس كورونا المستجد والجهات المعنية تؤكد أن حليب الأم لا ينقل العدوى لرضيعها، إلا أن علماء ألمان أعلنوا عكس ذلك.

وبحسب ما نشرته مجلة "النيوزويك" عبر موقعها الإلكتروني، نقلا عن علماء ألمان، ثبت أن حليب "لبن" الأم المصابة بفيروس كورونا قد يحتوى على الفيروس وأثبت إيجابية التحليل للفيروس، وهذه هي المرة الأولى من نوعها التي يعثر فيها العلماء على فيروس كورونا في حليب الأم المصابة بمرض كوفيد – 19.

ووفقا لما نشر في المجلة، فإن العلماء في البداية حصلوا على عينات من حليب الثدي من امرأتين في مستشفى ألمانية وأظهروا نتائج إيجابية للإصابة بكورونا، ولمنع تلوث الحليب عن طريق الخطأ من قبل الفيروس، تم تطهير حلمات النساء قبل جمع الحليب باستخدام مضخة.

ومن جهته قام جان جان مونش، الأستاذ المشارك في معهد علم الفيروسات الجزيئية بجامعة أولم بألمانيا بتحليل الحليب باستخدام "تقنية حساسة للغاية" تكتشف وتقيس مستويات الحمض النووي الريبي للفيروس، أو المواد الوراثية.

وتم جمع 4 عينات من امرأة واحدة لم تكشف عن هويتها مرة واحدة في اليومين 12 و 13 من دخول المستشفى، ومرتين في اليوم الرابع عشر وظهرت على المرأة أعراض كورونا الخفيفة في الأيام القليلة الأولى من إقامتها في المستشفى، ولكن ليس عند أخذ حليبها.

وكان اختبار الحليب من الأم الثانية إيجابيا لمدة أربعة أيام متتالية بينما ظهرت عليها أعراض كورونا الخفيفة، واختبرت عينتان تم أخذهما في الأيام الأخيرة من أعراضها سلبية.

وقد ثبتت إصابة طفلها بالفيروس، لكن الفريق غير متأكد مما إذا كان الرضيع قد التقط الفيروس من حليب الأم أو إذا كان هناك طريقة أخرى للانتقال.

وكانت الأم ترتدي قناعًا منذ بدء أعراض  كورونا، واتخذت الاحتياطات عند التعامل مع طفلها وإطعامه ، بما في ذلك تنظيف يديها وثدييها ، وتعقيم المضخات، وفقًا للباحثين.

وشدد مونش على أن النتائج لا يمكن الاعتماد عليها وحدها، حيث وجد الفريق الحمض النووي الريبي الفيروسي في عينات من امرأة واحدة فقط.

وأضاف، إن هناك حاجة لدراسات لاحقة لتحليل "بالتفصيل" عدد الأمهات المرضعات اللواتي يحملن الحمض النووي لفيروس كورونا في لبن الثدي، سواء كان الفيروس معديًا ، وإذا كان يمكن نقله حقًا إلى الوليد أم لا.

وفوجئ مونش وفريقه بإيجاد كورونا في العينات، وعلى الرغم من أنه لم يتم الكشف عن فيروسات تاجية سابقة في حليب الإنسان.

وقال مونش: "أعتقد أن الأمهات اللاتي لا تظهر لديهن أعراض المرض لم ينتقل الفيروس إلى اللبن لذا يمكنهن الرضاعة الطبيعية لكن بالنسبة للأمهات المصابات بأعراض، يمكن التفكير في جمع الحليب واختباره قبل الرضاعة."