رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

سارة في دعوى خلع: قعدني مع حماته.. واتجوز في شقتنا

كتب: يسرا البسيونى -

02:36 م | الجمعة 15 مايو 2020

دعوى خلع

 "استحالة العشرة الزوجية"، جملة مقترنة بالعديد من قضايا الخُلع التي تقيمها السيدات لإنهاء حياتهن الزوجية، وراءها آلاف الأسباب التي تؤدي إلى وقوف المرأة بساحات المحاكم، ويأتي الخذلان على رأس المشكلات خاصة في حالة فقدان الثقة بين الطرفين، فلم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق، بل تطورت لتصبح غريبة عن المألوف.

أقامت "سارة.ف" دعوى خلع أمام محكمة الأسرة تطالب فيها بالانفصال عن زوجها، بعد أن بغضت الحياة الزوجية معه، وحملت الدعوى رقم 814 لسنة 2020، وما زالت تنظر الآن، أمام المحكمة للفصل فيها.

تقول الزوجة في حديثها لـ "الوطن"، إنها تزوجت منذ 3 سنوات، بعد فترة خطوبة دامت 6 أشهر فقط، ولديها طفلة تبلع من العمر عام، طلب منها  عقب ولادتها مباشرة الانتقال للعيش بشقة والدته، لأنه اضطر لبيع مسكن الزوجية للتغلب على أزمته المالية، ووعدها بشراء شقة أخرى في أقرب وقت.

 فوجئت صاحبة الـ30 عاما بعد 5 أشهر من إقامتها مع حماتها، أن شريك  حياتها تزوج من أخرى في شقتهم ونقل ملكيتها للزوجة الأخرى.

 علمت "سارة" النبأ الصادم من جارتها القديمة التي اتصلت بها للاطمئنان عليها، بعدما ظنت أن زوجها طلقها. توجهت الزوجة إلى الشقة، لتجد الزوجة الثانية تقيم هي وشقيقتها.

طرد الزوج زوجته الأولى من المنزل والدماء تسيل من وجهها، بعدما تعدى عليها، حيث أخذ منها طفلتها وتركها عند شقيقته لتربيها، "مشوفتش بنتي من يومها، وهو ولا راضي يطلقني ولا عايز يرجعلي بنتي".

لذلك أقامت "سارة" دعوى خلع ضد زوجها بعد أن أصبحت لا تتحمل الحياه معه، وما زالت تنتظر الفصل في قضيتها.