رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

لتجميل جدران قريتها.. "ريهام" استغلت الحظر في تعليم الأطفال الجرافيتي

كتب: ندى نور -

09:57 م | الثلاثاء 21 أبريل 2020

ريهام علي تستغل فترة الحظر في تعليم الأطفال فن الجرافيتي

شعرت بالمسؤولية تجاه أطفال بلدتها، ما دفعها إلى محاولة إسعادهم واستغلال فترة الحظر التي يقضيها الأطفال في فن جديد في منطقتها بقرية "منقباد" التابعة لمحافظة أسيوط، بعد توقف الدراسة.

على جدران شوارع قريتها، استغلت ريهام علي، طالبة بالفرقة الأولى فنون جميلة، مواهب أطفال قريتها في فن الجرافيتي، منذ بداية الحظر متبعة إجراءات السلامة والتعقيم: "حسيت أن مينفعش أقضى فترة الحظر من غير مستفيد وأفيد وخصوصا صحابي الأطفال اللي في شارعنا أنا كنت بعمل حساب التعقيم والحمدالله مفيش ولا حالة في قريتنا"، بحسب حديثها لـ "هُن".

على حائط بجانب منزلها، تمسك بريشتها وتبدأ تعليم الأطفال كيفية الرسم على الحائط، الذين أظهروا فرحة بتعلم فن جديد: "أنا أول واحدة في منقباد تدخل فنون جميلة وترسم بالشكل ده"، وتتنوع الفئات العمرية من 5 إلى 15 عامًا.

شجعها أهلها على تنفيذ الفكرة لإطفاء جو مختلف على أهالي القرية وإخراجهم من حالات اليأس والملل التي يشعرون بها بعد استمرار فترات الحظر والالتزام بالإجراءات التي وضعتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا.

تقضى "ريهام"، ساعات طويلة في فن الرسم على حوائط القرية وتعليم الأطفال وتنمية المواهب حتى يتحول الرسم على الجدران إلى روتين يومي للأطفال يساعدهم على استغلال فترة الحظر المنزلي.

تحول يومها من الملل بسبب الجلوس بالمنزل إلى يوم ملىء بالتفاصيل والأحداث وأسئلة الأطفال حول فن الجرافيتي وأهميته.

اختارت الفتاة العشرينية تعليم الأطفال فن "الجرافيتي" لأنه مجال دراستها ولاختلافه عن الفنون الاخرى وحتى تحول جدران قريتها من حوائط صماء إلى ناطقة بالفن، بحسب تصريحاتها لـ "هن"،.