رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قريتان في أسيوط انخفضتا فيها نسب الطلاق لـ صفر: السبب كورونا

كتب: سعاد أحمد -

01:25 م | الأحد 19 أبريل 2020

استقرار أسري - أرشيفية

بخلاف ما اعتقده البعض من أن بقاء أفراد الأسرة سواء الزوج والأبناء بالمنزل سيخلق العديد من المشاكل خاصة بين الأزواج، قد تصل إلى الطلاق في كثير من الأحوال، إلا أن الواقع أثبت عكس ذلك، في إحدى قرى محافظة أسيوط.

الشيخ يسري نجاح أحمد مأذون قرية الشغبة التابعة لمركز أسيوط، أكد أنه منذ ظهور كورونا انخفضت نسبة الطلاق تمامًا، وتكاد تكون النسبة صفر، مضيفًا أن بقاء الأزواج بالمنزل فترات طويلة ربما يتسبب وقوع مشاحنات بين الأزواج لكن له فوائد أيضًا، موضحا أن أغلب المشاكل الزوجية هذه الأيام هو أن الأزواج يتدخلون في شئون المنزل على غير المعتاد مما يسبب مضايقات للزوجة ولكن جميعها تنتهى بتدخل الأهل والأقارب.

وأشار "يسري" في حديثه لـ"الوطن" إلى قلة نسبة الزواج أيضا منذ ظهور كورونا يعود إلى حظر إقامة الاحتفالات، متابعًا: طبعا العرسان عايزين يفرحوا وبالتالى تم تأجيل العديد من الأفراح.

ولفت مأذون القرية إلى أنه يتذكر أنه كان عنده عقد قران في أحد القاعات وتصادف موعده في أول أيام الحظر، وتم إقامة العرس بالمنزل.

وشاركه في الرأي الشيخ أحمد الهادى عقل، مأذون "المطيعة" الذى أكد أن حالات الطلاق انخفضت جدا قد تصل إلى صفر، منذ بداية كورونا لسببين الأول أن الناس انشغلت بالأحداث الجارية وخوفهم على أسرتهم، وربما يكون السبب الثاني صعوبة الذهاب للمأذون فى ظل الحظر والأوضاع الصعبة الراهنة.

وأوضح في حديثه لـ"الوطن" أن الجميع مشغول بمشاكل الوباء الذى ينظرون إليه على أنه أكبر بكثير من مشاكل الزوجية، فأصبح انشغالهم بكيفية الحفاظ على الحياة والوقاية من الوباء.