رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

جهات تنظيمية أمريكية توافق على عقار جديد لنوع شرس من سرطان الثدي

كتب: (وكالات) -

02:52 ص | السبت 18 أبريل 2020

جهات تنظيمية أمريكية توافق على عقار جديد لنوع شرس من سرطان الثدي

وافقت جهات تنظيمية أمريكية، اليوم، على عقار جديد لنوع شرس من سرطان الثدي، الذي ينتشر في الجسد حتى الدماغ، حيث يكون من الصعب للغاية علاجه، وفقا لما ذكرته قناة "سكاي نيوز عربية" الإخبارية.

وذكرت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية أن "توكيسا"، وهي حبة يجري تناولها مرتين يوميا، وطورتها شركة "سياتل جينيتكس"، ستوصف للمصابات بما يعرف بسرطان الثدي هير -2، الذي يكون قد انتشر وقاوم عدة عقاقير أخرى.

وهذا النوع من السرطان يكون مدفوعا بجين نشط للغاية يصنع الكثير للغاية من بروتين هير 2، الذي يساعد على نمو السرطان.

وكل عام يتم تشخيص نحو 50 ألف امرأة في الولايات المتحدة بسرطان الثدي من نوع هير -2. وعادة ما يكون قابلا للشفاء، لكنه إذا انتشر يكون قاتلا.

وفي نصف عدد المصابات به يصل السرطان إلى المخ، ما يمنح هذه المجموعة قابلية ضعيفة للغاية للشفاء تجعلها نادرا ما تخضع لتجارب عقاقير جديدة.

وعقار "توكيسا"، المعروف أيضا باسم "توكاتينيب"، يعمل على مهاجمة خلايا السرطان من الداخل والخارج لعرقلة إنتاج بروتين هير -2.

وقال إريك واينر، الباحث بمعهد دانا- فابر للسرطان والذي ساهم في دراسة رئيسية عن المرض ويقدم استشاراته لشركة "سياتل جينيتكس" وغيرها من مؤسسات تصنيع الدواء: "هذا بالأساس يشبه استخراج الذخيرة من السلاح".

وأوضح واينر، أن الدراسة التي مولتها الشركة حصل نصف عدد المشاركات وكانوا 612 على توكيسا إضافة إلى علاجات السرطان المعتادة هيرسيبتين وزيلودا، في حين حصل النصف الآخر على العقارين المعتادين فقط إضافة إلى حبة وهمية.

وذكر الباحث بمعهد دانا- فابر، أن في المجموعة الأولى عاش 45% من المشاركات لعامين على الأقل مقارنة بـ27% في المجموعة الثانية.

ومن بين المشاركات اللاتي انتشر السرطان لديهن حتى المخ كان 25% منهن لازلن أحياء بعد عام مقابل ولا واحدة في المجموعة الثانية، وعلق واينر قائلا: "هذا تقدم واضح".

ومن بين الأعراض الجانبية الشائعة للعقار الإصابة بالإسهال والارهاق والتقيؤ واختلال وظائف الكبد.

وتحتاج المريضة إلى عقار "توكيسا"، الذي يقدر ثمنه بـ18 ألف و500 دولار شهريا أو 111 ألف دولار على مدار فترة العلاج، خارج نظام التأمين الصحي، إلا أن شركة "سياتل جينيتكس" تعتزم عرض مساعدات مالية.