رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"الحسد أخطر من كورونا".. آخر ما كتبته عزة العشماوي قبل وفاتها بالسرطان

كتب: يسرا محمود -

12:55 ص | الجمعة 17 أبريل 2020

عزة العشماوي

موعظة ودعاء، دونتهما لأصدقائها عبر حسابها الشخصي على "فيس بوك"، قبل 26 يوما على رحيلها، دون أن تعلم أنها كلماتها الأخيرة عبر موقع التواصل الاجتماعي، ليتحول حساب الدكتورة عزة العشماوي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة إلى دفتر عزاء، حزنا على وفاتها.

"نصيحة وطلب ورجاء، أرجوكم لا تضعوا صوركم على وسائل التواصل الاجتماعي".. بتلك الكلمات بدأت العشماوي نُصحها، متابعة: "الحسد أصبح أخطر من فيروس كورونا، وتتعرض له وهو مذكور في القرآن، بسبب سهم عين يدخل جسدك"، مختتمة حديثها بالدعاء بالحفظ من شر الحاسدين.

المنشور الأخير، يأتي عقب أسابيع معدودة من مشاركتها جلسة تصوير تجمعها بنجلها مصطفى مجاور، متجملة بإكسسوارات من توقيع عزة فهمي، والتي أرفقتها بتعليق: "ابني مميز للغاية، إنه شغوف وداعم، ويحترم دائمًا وقت العائلة"، مضيفة: "مصطفى يملأ حياتي بفرح، أتعلم منه كيف أحب الحياة وكيف أرى الجانب الجميل من الأشياء"

وقبل شهرين من وفاتها، أعادت نشر خاطرة لها منذ 6 سنوات عن ماهية الحياة، قائلة: "في رحلة إلى الخلف.. فلاش باك على الحياة.. خطوات وأقدار.. طريق وأيام وليالِ.. نظن الحزن ألما فيكون الفرح.. ونفرح بالفرح فيكون الألم"، مستطردة: "قد تكون رحلة الحياة طويلة أو قصيرة.. وتبقي الحياة يقدرها الله وحده، لا نعلم أسرار خطواتنا، ولا بأي أرض ننام ليلتنا، نقدر ويقدر الله، قدر الله وما شاء فعل، الحمد لله حمدا كثير طيبا مباركا فيه". 

وتوفيت مساء أمس، الدكتورة عزة العشماوي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، بعد صراع من مرض سرطان البنكرياس.

يذكر أن الدكتورة عزة العشماوي، تقلدت عدة مناصب رفيعة المستوى منها الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، وعضو لجنة الخمسين لإعداد الدستور المصري، ورئيس وحدة مكافحة الإتجار بالأطفال، ونائب رئيس اللجنة الأفريقية لخبراء حقوق الطفل بالاتحاد الأفريقي.