رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

نعتته بـ"الشهيد" وطلبت الصلاة عليه.. هكذا رثت ابنة طبيب بورسعيد والدها ضحية كورونا

كتب: آية أشرف -

02:54 م | الثلاثاء 31 مارس 2020

طبيب بورسعيد

حالة من الحزن سيطرت على محافظة بورسعيد، بعدما ودعت طبيبها، الدكتور أحمد عبده اللواح أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، الذي وافته المنية، أمس، الاثنين، عن عمر ناهز 57 عامًا، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وتوفى الطبيب عقب أيام من عزله فى مستشفى أم خلف بالإسماعيلية، حيث كان يعاني من حالة حرجة للغاية، وعلى الرغم من التعامل مع الأمر، وتحسن حالته ونقله لمستشفى العزل، إلا أن الحالة تدهورت بشكل مفاجئ، ليودع الطبيب عالمنا، ويترك أثرًا كبيرًا في نفوس مرضاه وأهل محافظته الذين قدموا لها الكثير من النعي، والتعازي، حزنًا على فقدانه، بل حزنًا أيضًا على عدم إقامة صلاة جنازة تليق به وفقًا بسبب الظروف الصحية التي تمر بها البلاد. 

ومن جانبها، وخلال الـ 24  ساعة، باتت صفحة نجلة الطبيب المتوفي، أشبه ببرقيات التعازي، فعلى الفور بدأت إسراء اللواح نجلة الطبيب برثاء أبيها ونعيه على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". 

"لوسمحتو صلو علي بابا صلاة الجنازة غائب بعد صلاة الظهر".. كان المنشور الأول لـ"إسراء" عقب وفاة والدها على الفور، حيث طالبت رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بالصلاة على والدها صلاة الغائب، خاصة إن الظرف لم يمنحه إقامة صلاة جنازة عليه. 

ساعات، وقامت "إسراء" بتغير صورة حسابها الشخصي، بصورة لوالدها الطبيب، أثناء اداء عمله، حيث نعتته بالـ شهيد، مُعلقة:"الشهيد دكتور احمد اللواح". 

وخلال الساعات السابقة، بدأت إسراء بنشر الأخبار الصحفية حول وفاه والدها، ومن ثم شاركت بسورة قرآنية للترحم عليه. 

ونعت الهيئة العامة للرعاية الصحية فرع بورسعيد أحد هيئات إدارة منظومة التأمين الصحي الشامل الدكتور أحمد اللواح الطبيب الوطني المخلص، وتقديرًا لجهود هذا العالم الجليل والطبيب المعطاء في خدمة أهالي محافظة بورسعيد وخدمة الإنسانية، ستنيب الهيئة وفدًا رفيع المستوى لتقديم واجب العزاء لأسرته.