رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

فرحة أولياء أمور الابتدائية والإعدادية بقرارات الوزير.. وأمهات طلبة الثانوية: التابلت ما اشتغلش

كتب: مروى ياسين -

06:47 ص | الجمعة 27 مارس 2020

وزير التربية والتعليم

تباينت ردود فعل أولياء الأمور حول قرارات وزير التربية والتعليم الأخيرة والخاصة بتأدية الامتحانات لصفوف المرحلة الثانوية وإلغاء امتحانات الشهادة الإعدادية وكذلك الاكتفاء بعمل أبحاث للطلبة في المراحل الابتدائية والإعدادية.

وأثارت القرارات ارتياحا في نفوس عدد من أولياء أمور طلبة المرحلتين الإعدادية والابتدائية خاصة لتحديد مدة الدراسة حتى 15 مارس الجاري والاكتفاء بإجراء بحث، لم يتحدد بعد، لكل طالب.

أعربت شيماء علي ماهر، 37 عاما، أدمن جروب "نبني بلدنا بمستقبل ولادنا" والتي لديها طفلان في المرحلتين الإعدادية والابتدائية عن سعادتها بالقرارت قائلة: "أنا سعيدة جدا بالقرارات اللي طلعت كلها بتصب في مصلحة الطالب"، وتابعت: "الوزير طمأن كل الأمهات اللي كانوا قلقانين بفكرة الدراسة في البيت دلوقتي هو حدد الفترة الزمنية المقررة حتي 15 مارس وده أهم قرار اتاخد ولصالح أولادنا اللي كنا قلقانين هنذاكرلهم ازاي من البيت".

وأكدت "ماهر" أن غالبية أولياء الأمور على الجروب الخاص بها والمكون من 18 ألف عضوة جميعهم أمهات لطلبة في مراحل عمرية مختلفة، وتؤكد أن الغالبية ينتظر تحديد طبيعة الأبحاث المطلوبة من الطلبة للبدء في تنفيذها.

فيما علقت "وئام محمد" أدمن جروب أولياء أمور طلبة بإحدى مدارس محافظة الإسكندرية على القرارات قائلة: "أنا شايفة إن الأبحاث المطلوبة من طلبة المراحل الابتدائية والإعدادية تحصيل حاصل وبلا تقييم حقيقي، هو مجرد بحث من أجل أن يظل الطالب متذكر كل المناهج التي حصل عليها".

واقترحت "وئام" عمل "كورسات صيفية" في فترة الصيف في المدارس حتى يستعيد الطلبة قدراتهم الذهنية في تذكر كل المناهج التي حصلوا عليها، خاصة وأن الهدف من التعليم هو أن يستفيد الطالب استفادة كاملة.

فيما لفتت هبة صحاح، 40 عاما، سيدة أعمال، بمحافظة الإسكندرية، وأدمن جروب "أنا ضد الماميز"، إلى مشكلة كبيرة، على حد وصفها، تتعلق بمدى إدراك الطالب واستيعابه لفكرة المذاكرة والبحث أون لاين، موضحة أن أبناءها في مرحلتي الإعدادية والثانوية ويعاني جميعهم من المواقع المخصصة للتعليم عن بعد والخاصة بالوزارة، إذ أنها إما ثقيلة أو أنها لا تفتح من الأساس، وتابعت تقول: "المشكلة الحقيقة إن الأولاد مش عارفين حاجة في طريقة البحث أون لاين، وأشارت إلى أن ابنها في مرحلة الصف الأول الثانوي وحتى الآن لم يتسلم الكود أو الشريحة الخاصة بأجهزة التابلت، وكشفت "صحصاح" عما يقوم به مدرسو الدروس الخصوصية والذين استبدلوا الدروس العادية بدروس أون لاين مقابل اشتراك يقدر بنحو 300 جنيه يتم عن طريق شحن الهاتف أو الدفع عن طريق البنوك، وتتابع: "المدرسون يعملون بنظام اشحن.. تدرس".

وذكرت "صحصاح" أن الجروب الذي تديره والذي يصل أعضاؤه لنحو 10 آلاف عضو، يتساءل جميعهم عن ماهية الأبحاث المطلوبة، ويعرب أغلبهم عن غضبه لأن الطلبة لم تتدرب على نظام الامتحان بواسطة التابلت ورغم ذلك من المقرر عمل امتحان لهم في الخامس من أبريل المقبل.