رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

كونها من أعراض كورونا.. أسباب الحمى وطرق الوقاية منها

كتب: هن -

06:06 ص | الأربعاء 11 مارس 2020

سيدة مصابة بالحمى

تعتبر الحمى من أبرز أعراض فيروس كورونا المستجد شأنها شأن السعال وسيلان الأنف والتهاب الحلق والعطس، ولذلك يقدم "هُن" أعراض الحمى وأسبابها وطرق الوقاية، وفقًا لموقع "مايو كلينيك" الطبي.

أعراض الحمى

التعرق

القشعريرة والارتعاش

الصداع

آلام في العضلات

فقدان الشهية

التهيج

الجفاف

الضعف العام

متى تزور الطبيب

قد لا تكون حالات الحمى في حد ذاتها سببًا للقلق أو للاتصال بالطبيب ولكن توجد بعض الظروف التي ينبغي فيها طلب الاستشارة الطبية للرضيع أو الطفل أو الشخص نفسه.

أسباب الحمى

تحدث الإصابة بالحمى عندما تقوم إحدى المناطق الموجودة في المخ والتي تُعرف باسم ما تحت المهاد (الهيبوثلاموس) تُعرف كذلك باسم "ناظم حرارة" الجسم بتغيير نقطة ضبط درجة الحرارة الطبيعية للجسم لأعلى، وعندما يحدث هذا الأمر، ربما تشعر بالبرودة وتقوم بزيادة الملابس التي ترتديها أو تلف نفسك في بطانية، أو ربما ترتجف لتوليد المزيد من حرارة الجسم، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاع مستوى درجة حرارة الجسم.

تنتج الحمى أو ارتفاع درجة حرارة الجسم عن

أحد الفيروسات

عدوى بكتيرية

الإنهاك الحراري

حالات التهابية معينة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب بطانة المفاصل (الغشاء الزليلي)

أحد الأورام الخبيثة

بعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية والعقاقير المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو النوبات

بعض التطعيمات، مثل لقاح الخُناق، والكزاز والشاهوق غير الخلوي أو لقاح المكورات الرئوية

مضاعفات الحمى

قد يعاني الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و5 سنوات من تشنجات ناجمة عن الحمى (نوبات الحمى)، والتي عادة ما تتضمن فقدان الوعي وارتعاش الأطراف على جانبي الجسم وعلى الرغم من أنها قد تُكون سببًا لقلق الآباء، فإن غالبية نوبات الحمى لا تتسبب في آثار مستدامة.

الوقاية من الحمى

قد تكون قادرًا على منع الإصابة بحمى عن طريق تقليل تعرضك للأمراض المعدية، فيما يلي بعض النصائح التي قد تساعد:

أكثر من غسيل يديك وعلّم أطفالك القيام بنفس الشيء، خاصة قبل تناول الطعام، وبعد استخدام المرحاض، وبعد قضاء بعض الوقت في الزحام أو حول شخص مريض، وبعد مداعبة الحيوانات، وأثناء السفر في وسائل النقل العام.

علم أطفالك كيفية غسل الأيدي جيدًا، بحيث تشمل غسل كل يد من الأمام والخلف بالصابون وغسلهما بالكامل بمياة نظيفة.

استعمل مُعقم اليدين لعدة مرات في حالة عدم توفر المياه والصابون.

حاول تجنب لمس الأنف، والفم، والعينين، لأن هذه هي الطرق الأساسية لدخول البكتيريا والفيروسات إلى الجسم وبذلك يسببان العدوى.

غطِ فمك عند السعال وأنفك عند العطس، وعلّم أطفالك القيام بالمثل قدر الإمكان، ابتعد عن الآخرين عند السعال أو العطس لتجنب نقل الجراثيم إليهم.

تجنب مشاركة الأكواب وزجاجات المياه والأواني مع طفلك أو الأطفال عمومًا.