رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"انتحار جماعي".. القصة الكاملة لمصرع 3 فتيات بحبوب الغلة المميتة بالشرقية

كتب: روان مسعد - نظيمه البحرواي -

02:22 م | الجمعة 06 مارس 2020

الانتحار بحبوب الغلة

"حبوب الغلة القاتلة" الوسيلة الأسهل والأرخص للانتحار، حيث تشهد محافظة الشرقية واحدة من وقائع الانتحار الغريبة، حيث اتفقت 3 فيتات على التخلص من حياتهن سويا، ليسجلن بذلك حالة انتحار جماعي.

فكرة الانتحار

فتيات لم يتخطين الـ16 عاما، أصغرهن هي "بسنت إ م م"، 14 عاما، طالبة بالصف الثاني الإعدادي، والتي كانت فكرتها هي الانتحار الجماعي مع صديقتيها، فاشترت حبوب الغلة، وكانت هي أولى المودعين، حيث استقبلت جثتها مستشفى الزقازيق الجامعي، وهي في انتظار تشريح جثتها، بعد أن ماتت على الفور إثر تناولها الحبة المميتة.

أسباب الانتحار

وفق تحقيقات النيابة تمر الفتيات الثلاثة بسنت إ م م"، 14 عاما، طالبة بالصف الثاني الإعدادي، و"إيمان م ع"، 15 عاما، طالبة بالصف الثالث الإعدادي، و"شاهندا م م"، 15 عاما، طالبة بالصف الثالث الإعدادي، بأزمة نفسية، بسبب التفكك الأسري والمشاكل العائلية، وهو ما دفعهن للتفكير في الانتحار بتناول حبوب الغلة، ووصلت الثلاثة فتيات إلى مستشفى الزقازيق الجامعي.

انتقلت جثث الفتيات الثلاثة إلى مستشفى الزقازيق الجامعي أمس الخميس، وتوفيت الأولى على الفور، بينما الثانية توفيت فجر اليوم، والثالثة ظلت تنازع الموت لـ24 ساعة كاملة، ولكن فرص نجاتها كانت قليلة، ولفظت أنفاسها الأخيرة قبل قليل.

وتكثف النيابة من جهودها للوقوف على ملابسات تلك الواقعة، ومعرفة الأسباب الحقيقية وراء فكرة انتحار الفتيات الثلاثة، وتشريح جثثهن، ولكن المؤشرات الأولى تؤكد مرورهن بأزمة نفسية أدت إلى تفكيرهن بالانتحار.