رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بمشروع "زلابية".. "هيام" تساعد زوجها في إعالة أسرتهما: بنتي دراعي اليمين

كتب: مها طايع -

11:36 م | السبت 29 فبراير 2020

هيام ووالدتها

مع دقات الساعة التاسعة صباحًا، تخرج هيام، لتتولى عمل كُرات الزلابية اللذيذة بمشروعها الصغير، التي أعدته خصيصًا لتولي مسؤولية أسرتها، رفقة ابنتها "رشا" التي تعود بعد الظهر من المدرسة، لمساعدتها، من أمام محطة مترو السيدة زينب، لبيع الكمية التي بحوزتهما والإنفاق من عائدها على الأسرة.

هيام محمد، وابنتها رشا مصطفى، نموذجان للمرأة المثالية، التي تستطيع أن تتحدى أي ظروف تتعرض لها: "الأول كنت بشتغل بياعة وبنتى معايا ماسابتنيش من وهي عندها 6 سنين، لحد ما اشتغلنا على عربية الزلابية، إحنا الاتنين فاهمين دماغ بعض".

هكذا أوضحت "هيام" عن الانسجام بينها وبين ابنتها في العمل: "ببدأ من الساعة 9 الصبح، عقبال ما أجهز حالي وأعجن الزلابية تكون بنتي جات من المدرسة، وتبدأ تشتغل معايا، أنا أقلي الزلابية وهي تنزلها في الشربات وتطلعها على أطباق التقديم وتبيعها".

تعول "هيام" وابنتها أسرتهما المكونة من 5 أفراد: "جوزي بيشتغل بياع بس رزقه قليل وأنا وبنتي شايلين مصاريف البيت، وولادي التانيين صغيرين بسيبهم مع الجيران لحد ما نروّح لهم بالليل".

بعد يوم مرهق لهما، تعودان إلى المنزل، كل منهما تتولى مسؤولية أخرى، حيث تقوم الأم بإعداد الطعام، وتتولى "رشا" مهمة تنظيف المنزل، ثم المذاكرة والتحضير للمدرسة، ولا تنسى أن تفاجئ والدتها كل عام بهدية بمناسبة عيد الأم عرفاناً وحباً لها: "رغم إني ببهدل بنتي معايا في الشوارع والوقفة على الأرصفة ليل نهار عشان نسترزق، عمرها ما قصرت في حقي وبتجيب لي هدايا على طول آخرها السنة اللي فاتت جابت لي إيشارب وطبق زلابية هي اللي عملته مخصوص".