رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في اليوم العالمي لرفض ختان الإناث.. أضراره وأخطاره

كتب: محمد متولي -

12:47 م | الخميس 06 فبراير 2020

حلمة لمناهضة ختان الإناث

يحتفل العالم اليوم، 6 فبراير، باليوم العالمي لرفض ختان الإناث لما له من تداعيات ومضاعفات خطيرة تواجهها الفتاة فيما بعد الختان، وهو الأمر الذي عرفته منظمة الصحة العالمية كونه تشويه جزئي أو كلي للأعضاء التناسلية للأنثى دون الأسباب العلاجية، وهي العملية التي لا تعود بمنافع على الأنثى، بل وتعرضها للمشكلات الصحية.

ورغم خطورة الختان، ما زال يراه البعض جزءا من العادات والتقاليد المجتمعية أو الدينية، وأخرون يرونه وسيلة لتربية الإناث وتحضيرهن للزواج، أو وسيلة للحفاظ على النظافة الشخصية.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية، أن عملية الختان تتم للإناث بدءا من سن الرضاعة وحتى 15 عاما، كما يعرف عالميا كونه أحد أنواع العنف ضد الفتيات والاضطهاد ضدها، ويسبب الختان مشكلات عديدة صحية ونفسية للفتاة، نستعرضها فيما يلي:

- أضرار بالجهاز التناسلي

يتسبب الختان في حدوث خلل بأهم وظائف العضو التناسلي لأي فتاة كونه الحامي الأول لها من الميكروبات والجراثيم.

- الإصابة بالالتهابات:-

يسبب حجب إفرازات الغدد الدهنية والتي من شأنها حماية الجلد من ملامسة البول له أو الإفرازات الحمضية للمهبل.

- إتلاف الشعور بالمنطقة:-

يؤدي إلى وجود ألم خلال ممارسة الجماع مع عدم الاستمتاع به، وحدوث خلل وظيفي بالنهايات العصبية المنتشرة في الشفرتين الصغيرين وهما اللذان يلعبان دور أساسي في إيصال المرأة لنشوتها الجنسية أثناء الجماع ما يساعدها على الوصول للإشباع بسهولة أكثر.

- مشكلات بالحمل والولادة:-

يتسبب الختان في ارتفاع نسبة العقم بخلاف تسببه لمشكلات التمزق أثناء الحمل ونزيف حاد وطول فترة الحمل، كما يؤدي إلى متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

- الوفاة والنزيف:-

في بعض الحالات يحدث نزيف شديد للفتاة يؤدي إلى الوفاة إن لم يتم إيقافه على وجه الفور أثناء إجراء العملية.

- آلام شديدة:-

تعتبر عملية الختان إحدى أشد العمليات إيلاما لصاحبتها حتى مع استخدام البنج أثناء إجراء العملية، وهو الذي لا يكون فعالا بالدرجة القصوى ما يصيب الفتاة بألم شديد في أدق منطاقها حساسية.

- مضاعفات صحية:-

يتم إجراء عمليات الختان بالدول النامية مع عدم تعقيم الآلات المستخدمة لإجراء العمية بشكل صحيح ما يؤدي لحدوث تلوث وعدوى والتهابات حادة.

- الضغط النفسي:-

أكدت دراسة حديثة كون النساء اللاتي يتعرضن للختان هن الأكثر عرضة للقلق والأرق والمشكلات العديده أثناء النوم.

- عزوف المختونات عن الزواج:-

هناك العديد من الفتيات اللواتي تم ختانهن، يشعرن بخوف من الزواج لما حدث لهن أثناء عملية ختانهن.

وأشارت دورية "دوريس تشو" والمتخصصة بصحة الأمهات بمنظمة الصحة العالمية، أن كثيرا من الأطباء يقعن في مشكلة التشخيص الخاطئ للمرأة التي تعرضت للختان ما يؤدي إلى صعوبات في تقديم علاج فعال لهن.