رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

07:28 م | الجمعة 17 يناير 2020

حادث طبيبات المنيا

انضمت نورا كمال، صاحبة الـ 26 عاما، ابنة مركز سمالوط، إلى ضحايا حادث طبيبات المنيا، بعدما لفظت أنفاسها الأخيرة، عقب يومين من الألم والنزيف إثر الحادث، داخل مستشفى معهد ناصر بالقاهرة، إذ كانت ترقد بالعناية المركزة تصارع الموت، لتودع عالمنا اليوم. 

"أدينا صاحيين الفجر رايحين نحضر مؤتمر عشان حملة صحة المرأة، ودا إيمانا مننا بأهمية المؤتمر مش عشان خايفين ينقلونا، والمؤتمر لازم يتعمل في القاهرة، والله الموفق والمستعان، اللهم أنت الصاحب في السفر".. المنشور الأخير على حساب الطبيبة المتوفاة يوم الحادث، والتي شاركته معها إحدى صديقاتها اللاتي رافقنها برحلتها الأخيرة. 

المنشور تحول لبرقية تعازي، اليوم، عقب إعلان وفاتها، بعدما كان ينطوي على تعليقات أصدقائها راجيين لها الوصول والعودة بالسلامة. 

وفي جولة داخل حسابها الشخصي، فالطبيبة المتوفاة، منذ بدء العام الجديد 2020، لم تشارك سوى بعض المنشورات التي ذكرت فيها والدها الراحل، للترحم عليه، وبعض الأدعية الدينية. 

فضلًا عن حديثها عن سكرات الموت، في إحدى المنشورات المؤخرة. 

حادث طبيبات المنيا 

ولقيت طبيبتان مصرعهما وأصيبت 11 أخريات، جميعهن من أبناء المنيا، الأربعاء الماضي، إثر وقوع حادث تصادم بين سيارتين عند مدخل بوابة الكريمات على طريق الجيش بزمام محافظة الجيزة، وتم نقل الجثتين والمصابات إلى مستشفى معهد ناصر لتلقي العلاج اللازم.

وقال مسؤول بمديرية الصحة، إن المتوفيتين والمصابات كن في طريقهن لحضور دورة تدريبية بالمعهد القومي للتدريب التابع لوزارة الصحة، واصطدمت سيارتهن بأخرى، وأسفر الحادث عن تلفيات كبيرة في السيارة التي يستقلها الأطباء، ووفاة اثنين من الأطباء، وإصابة 11 آخرين بينهم حالة خطرة، مؤكدا أن وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد أمرت بنقل المصابين إلى مستشفى معهد ناصر، والمتوفين إلى مشرحة زينهم.

ونعت نقابة أطباء المنيا، "شهداء المهنة" الذين لقوا مصرعهم في الحادث المروع على الطريق الصحراوي، أثناء توجههم لحضور تدريب تابع لوزارة الصحة.