رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

المنصورة في 4 أيام من 2020.. تحرش جماعي والبناطيل المقطعة وعبارة "مستفزة"

كتب: آية أشرف -

03:38 ص | الأحد 05 يناير 2020

جانب من حادث فتاة المنصورة

أجواء من الاحتفالات التي سبقت نهاية العام، لاستقبال 2020، في جو من التفاؤل بين الرواد على منصات "السوشيال ميديا"، منتظرين العام الجديد بشغف. 

ومع انتهاء 2019، واستقبال 2020، تصدرت مدينة المنصورة، محركات البحث على مواقع الإنترنت، بسبب العديد من الأحداث التي شهدتها خلال الـ 4 أيام من بداية العام، كان على رأسها اندلاع شرارة واقعة التحرش الجماعي أثناء احتفالات رأس السنة، ومن ثم العديد من الأحداث المُثيرة، التي جعلت "المنصورة" متصدرة للعديد من الوقائع والأحداث في 4 أيام فقط. 

واقعة فتاة المنصورة

الواقعة الأشهر، بالبلاد خلال الأيام الماضية، بعدما تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي،  مقطع فيديو لواقعة تحرش جماعي بفتاة في شارع الجمهورية بمدينة المنصورة ليلة رأس السنة، وتتبعت قوات الأمن الواقعة وتحفظت على كاميرات المراقبة المتواجدة مكان الواقعة حتى وصلت إلى 7 من المتهمين وألقت القبض عليهم، كما حرّرت الضحية محضرًا بعد انتشار الحادث على مواقع التواصل. 

4 أيام ظلت الواقعة متصدرة مُحركات البحث، حتى أسدلت أبطال الواقعة، الستار على الأمر بعدما تنازلت الفتاتان عن المحضر، حيث أكدت الفتاة في تحقيقات النيابة ومحضر الشرطة إن المتهمين كانوا يقومون بتصويرها هي وصديقتها من الخلف، وقاموا بمطاردتهما في شارع الجمهورية بالكاميرات، وعقب محاولة الاختباء في محل حتى ينصرف الشباب قام صاحب المحل بطردهما، وعقب خروجهما أظهر المتهمون هواتفهم في محاولة تصوير أماكن من أجسادهما.

وتابعت الفتاة: "إنه عقب ذلك وقعت بينا مشادة كلامية بينهم وبين المارة، وعدد من الشباب حالوا مساعدتهم والبعض الآخر أمسكوا جسدها وحدث شد وجذب تسبب في تمزيق أجزاء من ملابسها".

ولم تتهم الفتاة وصديقتها أحدا بالتحرش: "كل اللي حصل كانوا بيصوروني بالتليفون وحصلت شتيمة متبادلة وخلاص".

منع البناطيل المقطعة والملابس القصيرة

قرار جديد، مرتبط بملابس الطُلاب والطالبات، أصدره، أمس الجمعة، الدكتور محمد محمود سرحان، عميد المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالمنصورة، ينص على منع طلاب المعهد من ارتداء البناطيل "المقطعة" والسلاسل وقص جزء من الشعر، وذلك في ضوء تكرار بعض السلوكيات المخالفة والمتكررة من بعض الطلاب والتي تتنافى مع القيم والأعراف الجامعية.

وشدد عميد المعهد، في منشور، على عدم الدخول إلى الحرم الجامعي للطلاب الذين يقومون بسلوك مخالف للأعراف الجامعية ومنها على سبيل المثال (ارتداء البناطيل المقطعة -السروال - لبس الشورت أو البرمودا - حلق الشعر من على جانب الرأس مع تطويل الشعر لأعلى أو لأسفل -ارتداء الشباب للسلاسل والأساور).

الأمر الذي أثار العديد من الجدل حوله، بين ما اعتبر الأمر نوعا من الحزم، ومحافظة على العادات والتقاليد، وبين من وجد إن الأمر من الأساس حُرية شخصية ولا علاقة للبس أو المظهر العام بالتربية والسلوكيات. 

سيارة تحمل عبارة "مستفزة" عن البنات

واقعة أخرى، بطلها طالب من "المنصورة"، حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة سيارة تحمل لوحات معدنية مكتوب عليه "غير متاح عشان البنات ترتاح"، الأمر الذي غضب رواد مواقع التواصل خاصة من أهالي وسكان محافظة الدقهلية، الذين وجدوا أن اللوحة تحمل "عبارة مستفزة" للفتيات، خاصة إنها من غير أرقام لمعرفة هوية قائدها.

وبالمتابعة نجحت الإدارة العامة لمرور الدقهلية، بقيادة العميد ممدوح الحصي، مدير الإدارة، اليوم السبت، في ضبط صاحب السيارة حيث تبين أنه قام باستبدال اللوحات المعدنية الخاصة بأرقام سيارته بعبارة "غير متاح عشان البنات ترتاح ".

ونجح أحد الأمكنة في ضبط السيارة وقائدها، عقب محاولته الهرب عندما شعر بالبحث عنه لضبطه، وبالفحص تبين أن لوحات السيارة الأصلية تحمل أرقام "د ح ر 1756 "باسم "محمد س. إ"، طالب.

وحُرر عن ذلك المحضر رقم 1 جنح مرور الدقهلية لسنة 2020، وتم حجز السيارة لحين العرض على النيابة.