رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: هن -

11:16 ص | الخميس 02 يناير 2020

قنديل بلوش

في 2016، شهدت باكستان جريمة بشعة، بعد إقدام شاب على مقتل شقيقته، نجمة مواقع التواصل الشهيرة، البالغة من العمر 26 عامًا، خنقًا، وذلك بتحريض من شقيقها الآخر المقيم في السعودية الذي اعتقد أنه سينفد من العقاب لتواجده خارج البلاد، إلا أن القصاص كان مصيره بعد مرور أكثر من 4 أعوام.

فقد ألقى جهاز الإنتربول السعودي، أمس الأربعاء، القبض على المواطن الباكستاني، مظفر إقبال، المطلوب من الإنتربول الباكستاني، على خلفية تورطه في التحريض على قتل شقيقته، قنديل بلوش، التي تعمل عارضة أزياء، وتم تسليم المطلوب للجانب الباكستاني، بتهمة تحريض أحد أشقائه على قتل أخته.

وفي سبتمبر الماضي، دانت محكمة باكستانية، محمد وسيم، شقيق نجمة مواقع التواصل الاجتماعي، وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة، بعد أن خنق شقيقته حتى الموت، لنشرها صوراً ذاتية وتسجيلات اعتبرها الجاني استفزازية، نقلًا عن "العربية".

وكان الجاني، أكد خلال مؤتمر صحفي بعد أيام من إلقاء القبض عليه، أنه غير نادمٍ على ما فعله، وأنه قتل شقيقته لأن سلوكها أصبح "غير مقبول".

من جهتها قالت أنوار ماي، والدة المتهم والمجني عليها، إنها تأمل أن تتم تبرئة ابنها موضحة "أنه بريء هي كانت ابنتي وهو ابني".

يذكر أنه بعد ثلاثة أشهر على هذه الجريمة، أقر البرلمان الباكستاني قانوناً جديداً يفرض عقوبة السجن مدى الحياة على مرتكبي ما يسمى "جرائم الشرف".