فتاوى المرأة

كتب: سعيد حجازي وعبد الوهاب عيسي -

08:14 م | السبت 16 نوفمبر 2019

الإفتاء تحفظ حق الزوجات في

حسمت دار الإفتاء المصرية الخلاف القائم حول حق الزوجة في عدم خروج زوجها لجلسات الترفيه مع الأصدقاء وما يسمي بـ "قعدة البلايستيشن".

وتلقت دار الإفتاء المصرية سؤالا حول هذا الأمر جاء نصه: "زوجتي عايزاني أقعد في البيت طول الوقت وما اخرجش مع صحابي، وبتعمل مشكلة لما يتصل صحابي علشان نخرج مع بعض نلعب البلايستيشن أو نقعد علي الكافيه.. أعمل إيه؟".

وأجابت دار الإفتاء لـ"الوطن" بقولها: ينبغي عليك أن تعطي بعض يومك لزوجتك وأبنائك حتي تكون هناك محبة ومودة ومعرفة لشئون البيت فننصحك بالتوسط في هذا الأمر، فلا تخرج كل يوم بل اجعل هذا الخروج للترفيه بما لا يتضرر به زوجتك وأبناؤك.

أضافت الدار: "الأصل في الحياة الزوجية أن تكون قائمة على المودة والرحمة لا على التنازع والمشاحنة، فقال تعالي "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون"، وقال تعالي "وعاشروهن بالمعروف"، وأن تصدر تصرفات كل واحد منهما - خاصة التي تتعلق بحقوق الآخر- عن تراض ومحبة فعن عائشة قالت قال رسول الله "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي" وحض الشرع علي الرفق في معالجة الأخطاء ودعاء النبي إلى الرفق في الأمر كله فعن عائشة عن النبي قال " إن الرفق لا يكون في شئ إلا زانه ولا ينزع من شئ إلا شانه".

تابعت الدار: "الحياة الزوجية لا تستمر على نسق سليم إلا بشيء من المسامحة والتنازل من الطرفين، لأنها قامت على عقد من أغلظ العقود، فقال تعالي "وأخذن منكم ميثاقا غليظا"، وإذا كان رسول الله أمر بالتسامح في البيع والشراء ودعا لفاعله بالرحمة فعن جابر بن عبد الله أن رسول الله قال "رحم الله رجلا سمحا إذا باع وإذا اشتري وإذا اقتضي" وهو عقد أدنى بكثير من عقد النكاح، فكان تسامح الزوج مع زوجته مندوبا إليه من باب أولى.

أخبار قد تعجبك