رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

كتب: عبدالرحمن قناوي -

08:06 ص | السبت 16 نوفمبر 2019

الطفلة جنة

تجردن من عاطفة الأمومة أو وضعنها جانبًا، ليرتكبن جرائم في حق أبنائهن وبناتهن من تعذيب وضرب وحبس وكي، وصولًا للقتل وإنهاء حياة فلذات أكبادهن لأسبابٍ ربما لم تكن تخطر ببالهن يومًا ما، فالطفلة جنة كريم محمد عبدالحميد، التي تعرضت للتعذيب والكي على يد والدتها في الدقهلية، بحجة تربيتها، لم تكن أولى ضحايا جرائم الأمهات في حق أبنائهن، حيث تعتبر امتدادًا لسلسلة طويلة يمكن رصد بعضها أو أبرزها على سبيل المثال لا الحصر.

الحادث الأبرز خلال الفترة الماضية، كان واقعة التعذيب التي تعرضت لها الطفلة جنة محمد سمير على يد جدتها من الأم بمشاركة أمها، في سبتمبر الماضي، وأجريت لها عملية بتر للساق حتى لفظت أنفاسها الأخيرة بمستشفى المنصورة الدولي متأثرة بإصابتها، ووقعت شقيقتها أماني أيضا ضحية لتعذيب عائلة أمها.

وفي شهر يوليو الماضي، عاقبت محكمة جنايات القاهرة عاملة وزوجها بالحبس 3 سنوات لكل منهما، بعدما أدينا بتعذيب ابنة المتهمة الأولى التي لم تتجاوز 11 سنة، وتكبيلها بسلاسل حديدية وحبسها بدورة المياه شهرا وإلقاء الماء المغلي على جسدها وحرق جسدها بمكواة الملابس.

وأكد الكشف الطبي على الطفلة صاحبة الـ 11عامًا، أنها تعرضت للتعذيب، وأنها أصيبت بحروق متفرقة، جراء مشاركة زوج أمها "أحمد"، بقيامه بتمرير مكواة ساخنة على ملابسها المبللة التي ترتديها ما أصابها بحروق بالغة، بالإضافة إلى استخدامه مطرقة حديدية والضرب بها على يديها وأرجلها المكبلين، وأسفر ذلك عن تشوهات وحروق بالغة في أماكن متفرقة من جسد المجني عليها.

وفي شهر مايو، قتلت سيدة طفلها في شرم الشيخ، واعترفت بعدها بأن هناك خلافات بينها وبين زوجها السابق والد الطفل، وأنه هددها بأخذ الطفل ليعيش مع زوجته الثانية ويحرر له شهادة ميلاد باسمها، ما دفعها لارتكاب الواقعة، ووجهت لها النيابة العامة تهمة القتل.

ضيق الحال والظروف المعيشية كانت الحجة التي استخدمتها إحدى السيدات في محافظة كفر الشيخ، مارس الماضي، لتقتل طفلها، صاحب الأعوام الأربعة، عن طريق كتم أنفاسه، مبررةً ذلك بعدم القدرة على الإنفاق عليه ورعايته، نتيجة تخلي الأب عنهم ومروره بحالة نفسية سيئة.

الأم القاتلة زعمت في البداية أنها وجدت الطفل ميتًا، إلا أنها اعترفت بقتله، حيث قامت بكتم أنفاسه، معللة ذلك بمرورها بأزمة نفسية بسبب رفض الزوج الإنفاق عليهما، قائلةً إن "الشيطان هيأ لها قتل طفلها بعدما ضاقت الحياة المعيشية بهم، ورفض الزوج الإنفاق عليهما، وقامت بكتم أنفاسه حتى تأكدت من وفاته".

وفي يناير الماضي، تخلصت ربة منزل من ابنها بعد غيابه عن امتحان المرحلة الإعدادية فى إمبابة، وذكرت تحريات وتحقيقات المباحث أن الأم، المتهمة تعدت بالضرب على ابنها وخنقته بعد معرفتها بأنه تغيَّب عن الامتحان.

وتبين أن الطفل طالب فى المرحلة الإعدادية، وأن هناك أثر خنق حول الرقبة، وكدمات وسحجات فى مختلف أنحاء جسده، وبينت التحريات والتحقيقات أن وراء ارتكاب الواقعة والدة المجنى عليه، وأنها هى التى حملت جثته إلى المستشفى وادعت إصابته بمرض مفاجئ أدى إلى وفاته، وأُلقى القبض عليها، واعترفت بتفاصيل الواقعة.