علاقات و مجتمع

كتب: ندى نور -

04:06 ص | السبت 16 نوفمبر 2019

لوجينا صلاح خبيرة المكياج

يعتقد كثيرون أن مرض البهاق معدي رغم أنه ليس كذلك، وعقب إعلان المطرب رامي جمال إصابته بمرض البهاق، قال إنه تعرض لضغوطات من بينها تجنب البعض السلام عليه بسبب الخوف من كونه مرض معدٍ.

ولم يكن المطرب رامي جمال أول من تعرض لهذه التعليقات السلبية، حيث واجهت خبيرة المكياج، لوجينا صلاح، التي تصدر وجهها غلاف مجلة "زهرة الخليج"، سنوات من الإحباط والتعرض للتنمر في مرحلة الطفولة، كان دافعًا للنجاح، حيث أصيبت بالمرض المناعي في سن الثامنة بعد معاناة مع الصدفية، لكنها اختفت وظهرت مرة أخرى على شكل بقع بيضاء انتشرت في أجزاء مختلفة من جسدها تحولت إلى مرض البهاق.

وأكدت خلال حديثها لـ "هُن"، أنه يجب التوعية أن مرض البهاق مرض غير معدٍ، وذلك عن طريق الأهل وأنه مجرد تغير في اللون، ويأتى دور الأهل والمدرسة في زيادة الوعي بأن البهاق مجرد مرض مناعي وليس مرض جلدي.

وعن تفاصيل دخولها مجال التجميل، قالت: "لما بدأت بقع من البهاق كبيرة الحجم تظهر في وجهي وجسدي، كنت بحاول إخفاءها، حتى لا يعرف أحد بحالتي، فكنت بخلط ألوانًا مختلفة من المكياج، بدأت أبحث واقرأ في فن وضع المكياج لذلك قررت الذهاب إلى نيويورك لدراسة المكياج".

وأضافت أن التعليقات السلبية تؤثر على الأشخاص والجهاز المناعى لذلك لا بد من  مواجهه هذه التعليقات بالإرادة القوية، وهو ما حدث معها كما ذكرت حيث قررت تجنب وضع المكياج مواجهة المجتمع بطبيعة مرضها بكل اعتزاز وفخر.

تضيف الشابة الثلاثينية: " بعد فترة من دراسة المكياج بدأت أتقبل نفسي وأرفض فكرة توحيد لون بشرتي بالمكياج.. نظرتي لبشرتي اختلفت بقيت متقبلة نفسي أكتر وشايفة أنها مش حاجة أخجل منها ولا تمثل لي مشكلة، إنما جزء من شخصيتي فخورة بيه، فقررت أخوض التحدي وأعمل صفحة لنفسي عبر فيسبوك وأبدأ بنشر صوري دون مكياج".

واختتمت حديثها: "لازم كل شخص عنده بهاق يحمد ربنا أن ده مجرد لون في ناس بتتمنى بس تكمل اليوم وأن الناس اللي بتحبك هتتقبلك زي ما أنت، لازم مريض البهاق يكون مصدر طاقة إيجابية للأطفال المصابين بالمرض، وأكيد في يوم من الأيام العالم كله هيفهم أن البهاق مجرد لون".

أخبار قد تعجبك