علاقات و مجتمع

كتب: يسرا البسيونى -

07:10 م | الأربعاء 13 نوفمبر 2019

قضية خلع

يُعد الخلع والطلاق في محاكم الأسرة، من القضايا الشائكة والحساسة، التي يشهدها مجتمعنا في الوقت الحالي، فلم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق، بل تطورت لتصبح غير معلومة وغريبة في بعض الأحيان.

أقامت "نسمة. ر" صاحبة الـ29 عاما، أمام محكمة الأسرة بمدينة نصر، دعوى خلع ضد زوجها، بسبب خيانته لها وعدم احترامها، وما زالت القضية تنظر حتى الآن أمام المحكمة.

وروت نسمة قصتها قائلة: "جوزي جاب واحدة البيت ودخل بيها أوضة النوم قدامي، دايما يخوني وكل مرة أمسك موبايله ألاقيه مكلم فوق الـ20 بنت، مفهمهم أنه بيحبهم ومواعدهم بالجواز".

وأضافت الزوجة قائلة: إنها تزوجت منذ عامين واكتشفت خيانة زوجها بعد شهر ونصف من الزواج، وتركت منزلها مرات عديدة ولكن الأهل كانوا يتدخلون للصلح فيما بينهم "عملنا مليون قعدة صلح وكل مرة يقول ضعفت وخلاص نبدأ صفحة جديدة ويرجع تاني، أنا بتصدم من الكلام اللي بشوفه في المحادثات والصور مع اللي بيكلمهم، أخر مشكلة هددني وقالي لو سبتي البيت ولا دخلتي أبويا في الموضوع هجبهالك الشقة قدام عينك، وفعلا نفذ تهديده ليا، ومن صدمتي جالي جلطة وهو فاكرني بمثل عليه وسابني مرمية في الأرض".

وتابعت حديثها بأن زوجها لم يسأل عنها بعد تعرضها للجلطة ولم يزورها مطلقا مما جعلها تبغض الحياة معه، وطلبت الطلاق منه ولكنه رفض: "عمره ما اهتم بيا ولا عبرني وحتى في محنتي اللي هو كان السبب فيها مسألش عني وبعد كل دا رفض يطلقني دا لو بيعاقبني مش هيعمل كدا، عايز البيت يفضل مفتوح عشان يجيب بنات براحته".

أخبار قد تعجبك