صحة

كتب: هن -

01:33 م | الخميس 07 نوفمبر 2019

شخص مصاب بتضخم البروستاتا الحميد

قد يقلق بعض الرجال حيال حدوث تورم بالبروستاتا ولكن ليست كل أورام هذه المنطقة خبيثة فهناك تورم حميد تصاب به البروستاتا، والذي يعرف كذلك بتضخم أو ضخامة غدة البروستاتا وهي حالة طبية شائعة مع تقدم الرجال في العمر، تقدمها "هُن" نقلًا عن موقع "مايو كلينيك".

أعراض البروستاتا الحميد

الحاجة المتكررة أو الملحة للتبول

زيادة عدد مرات التبول ليلا

صعوبة في البدء في التبول وعدم القدرة على ذلك

دفق بول ضعيف أو دفق يبدأ أو يتوقف

التقطير في نهاية التبول

عدم القُدرة على التفريغ الكامل لمثانتك

عدوى المسالك البولية

دم في البول

أسباب البروستاتا الحميد

لا تُعرف أسباب تضخم البروستاتا بشكل كامل. ومع ذلك، قد يرجع ذلك إلى التغيرات التي تطرأ على توازن الهرمونات الجنسية مع تقدم الرجال في العمر.

عوامل الخطر من الاصابة بالبروستاتا الحميد

التقدم بالعمر، نادرًا ما يسبب تضخم غدة البروستاتا علامات وأعراضًا في رجال تتجاوز أعمارهم 40 عامًا، ويعاني ما يقرب من ثلث الرجال من أعراض تتراوح بين الشدة والاعتدال عند بلوغهم سن 60 عامًا ويعاني ما يقرب من نصفهم عند بلوغهم سن 80 عامًا.

التاريخ العائلي، يعني وجود أحد الأقارب بالدم، مثل الأب أو الأخ، مصابًا بمشاكل في البروستاتا أنك معرض للإصابة بهذه المشاكل.

داء السكر ومرض القلب، تشير الدراسات إلى أن داء السكر وكذلك مرض القلب واستخدام مستقبلات بيتا قد تزيد من خطر الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد (BPH).

نمط الحياة، تزيد السمنة من الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد (BPH)، بينما يمكن لممارسة التمارين أن تقلل من خطر الإصابة.

مضاعفات الاصابة بالبروستاتا الحميد

الفقدان المفاجئ للقدرة على التبول (احتباس البول)، قد تحتاج إلى إدخال أنبوب (قسطرة) في المثانة لتصريف البول، يحتاج بعض الرجال المصابين بتضخم البروستاتا إلى إجراء جراحة للتخفيف من احتباس البول.

حالات عدوى المسالك البولية (UTI)، يمكن أن يؤدي عدم القدرة على تفريغ المثانة بالكامل إلى زيادة خطر حدوث عدوى المسالك البولية، في حالة تكرر حدوث حالات عدوى المسالك البولية، فقد تحتاج إلى إجراء جراحة لإزالة جزء من البروستاتا.

حصوات المثانة، يحدث ذلك عمومًا بسبب عدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل، يمكن أن تتسبب حصوات المثانة في حدوث عدوى، وتهيج المثانة، ووجود دم في البول وعرقلة تدفق البول.

تلف المثانة، يمكن أن تتمدد المثانة وتضعف مع مرور الوقت إذا لم يتم تفريغها بشكل كامل، ونتيجة لذلك، لم يعد الجدار العضلي للمثانة ينقبض بشكل صحيح، مما يجعل تفريغ المثانة بالكامل أصعب.

تلف الكلى، يمكن أن يؤدي الضغط في المثانة بسبب احتباس البول إلى تلف الكلى مباشرة أو السماح بوصول عدوى المثانة إلى الكلى.

وأخيرًا لا يعاني معظم الرجال المصابين بتضخم البروستاتا هذه المضاعفات، ومع ذلك، يمكن أن يمثل احتباس البول الحاد وتلف الكلى تهديدات خطيرة على الحياة، ولا يُعتقد أن تضخم البروستاتا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

أخبار قد تعجبك