رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

طرق العناية بالجسم وصحته بعد التعافي من السرطان

كتب: هن -

06:59 ص | الثلاثاء 05 نوفمبر 2019

علاج السرطان

دائما ما يبحث الناجون من مرض السرطان عن حياة ما بعد العلاج وكيف يمكن العناية بالجسم، وتجيب "هُن" على كل ذلك، وفقا للموقع الطبي "مايو كلينيك".

بعد الانتهاء من العلاج من السرطان، لابد أنك - بصفتك أحد من تغلبوا على هذا المرض - متشوق إلى الشعور بأنك بصحة جيدة، وبرغم ذلك، فبعد التعافي الأولي توجد بعض الطرق التي من شأنها تحسين حالتك الصحية على المدى الطويل، حتى يتسنى لك الاستمتاع بسنوات قادمة تشهد على أنك ممن تغلبوا على مرض السرطان.

ولعل أبرز تلك التوصيات الموجهة لمن تغلبوا على مرض السرطان لا تختلف عن التوصيات الموجهة لكل من يريد تحسين حالته الصحية وأن تلك الخطوات البسيطة من الممكن أن ترتقي بمستوى استمتاعك بالحياة، وتمهد لك الطريق للانتقال إلى النجاة من المرض.

وإليك ما يمكنك فعله للعناية بنفسك بعد العلاج من السرطان.

ممارسة التمارين الرياضية

إن ممارسة الرياضة بانتظام تزيد من إحساسك بتمام العافية بعد علاج السرطان ويمكنها أيضاً أن تسرع من شفائك، فهي تساعد على زيادة القوة والقدرة على التحمل وتقليل الإجهاد وتحسن في المزاج وانخفاض خطر تكرار السرطان

اتباع نظام غذائي متوازن

نوِّع في النظام الغذائي بحيث يحتوي على العديد من الفاكهة والخضراوات، والحبوب الكاملة أيضًا، وبالنسبة للمقبلات، فإن الجمعية الأمريكية للسرطان توصي الناجين من السرطان بما يلي، كوبين ونصف على الأقل من الفاكهة والخضراوات يوميًا واختيار الدهون الصحية، ومنها الأحماض الدهنية أوميجا-3، مثل الموجودة في الأسماك والجوز واختيار البروتينات التي تكون ذات نسبة منخفضة من الدهون المشبعة، مثل السمك واللحوم الخالية من الشحوم والبيض والمكسرات والبذور والبقوليات واختيار مصادر الكربوهيدرات الصحية، مثل الحبوب الكاملة والبقوليات والفاكهة والخضراوات

المحافظة على وزن صحي للجسم

قد يزيد وزنك أو ينقص خلال العلاج، فحاول أن تصل بوزنك إلى المستوى الصحي، وتحدث إلى طبيبك بخصوص ماهية الوزن الصحي لك والطريقة المثلى للوصول إلى هذا الوزن المستهدف، وفي حالة الناجين من السرطان الذين يحتاجون زيادة الوزن، فإن ذلك يتضمن على الأرجح التوصل إلى وسائل لجعل الطعام أكثر قبولاً وأسهل في الأكل. تحدث إلى أخصائي التغذية الذي يمكن أن يساعدك في التخطيط لوسائل لزيادة الوزن بأمان.

الراحة الجيدة

تنتشر مشكلات النوم أكثر في المرضى المصابين بالسرطان، وكذلك الناجون منه، يمكن أن يكون هذا نتيجة التغيرات البدنية أو الآثار الجانبية أو الضغط العصبي أو غير ذلك من الأسباب، ولكن الحصول على النوم الكافي جزء مهم من رحلة التعافي، فالنوم يمنح العقل والجسم الوقت لتجديد النشاط والانتعاش للمساعدة على أداء الوظائف بالطريقة المثالية في حالة الاستيقاظ،  كما أن الحصول على النوم الجيد يمكن أن يعزز المهارات المعرفية ويحسن وظيفة الهرمونات ويقلل ضغط الدم، كما يمكن أيضًا أن يجعل المرء يشعر بالتحسن بشكل عام.

تخلص من التوتر

باعتبارك ناجيًا من السرطان، فقد تجد أن الآثار البدنية والعاطفية والاجتماعية قد خلَّفت آثارًا سيئة على حالتك النفسية، ورغم غياب الدلائل الدالة على أن إدارة الضغوط النفسية تحسن فرص النجاة من السرطان، فإن استخدام استراتيجيات التكيف الفعالة للتعامل مع الضغوط النفسية يمكن أن يؤدي إلى تحسين جودة الحياة إلى حد كبير عن طريق المساعدة في الحد من الاكتئاب والقلق والأعراض المرتبطة بالسرطان وعلاجه كسماع الموسيقي والابتعاد عن الأماكن المزدحمة.

التوقف عن تعاطي التبغ

تخلص من هذه العادة على الفور وللأبد، حيث يعرضك التدخين أو مضغ التبغ إلى خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان، قد يقلل الإقلاع الآن من خطر تكرار الإصابة بالسرطان، كما يقلل من خطر الإصابة بنوع ثانٍ من السرطان (سرطان أساسي ثانوي)، وإن حاولت الإقلاع في السابق ولكن لم تحقق الكثير من النجاح، فينبغي عليك طلب المساعدة، اسأل طبيبك عن المصادر التي يمكنها مساعدتك في الإقلاع عنه.