رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قبل لحظات من حرق جثتها.. مسنة تايلاندية تعود للحياة

كتب: وكالات -

04:14 م | الأحد 27 أكتوبر 2019

المسنة التايلاندية في مراحل شبابها

اعتقاد خاطئ ظنه أسرة مسنة تايلاندية بأنها فارقت الحياة، وقبل لحظات من حرق جثتها لاحظ زوجها بأنها ما زالت تتنفس.

وبحسب ما ذكرته "روسيا اليوم"، نقلا عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المسنة فينيج سوباجورن، وهي في العقد السابع من عمرها، نقلت إلى معبد محلي في تايلاند، من أجل إقامة جنازة بوذية لها، وظلت في نعش بارد لمدة 3 أيام.

وحينما بدأ زوجها ثوين سوباجورن، ذو الـ73 عاما، في غسل وجهها بقطعة قماش رطبة، وقبل أن تبدأ مراسم حرق الجثة، لاحظ أنها ما زالت تتنفس، واتصل بالنجدة على الفور، حيث تمكن المسعفون من إنعاشها، وأعلنوا أنها ما زالت على قيد الحياة.

وذكر الزوج السبعيني، أنه كان يشك في أن زوجته ما زالت على قيد الحياة، فجسدها لم يتيبس، موضحا أنه وبعد أن توقفت زوجته عن التنفس يوم الأحد الماضي، وضعها أفراد عائلتها داخل النعش، وخلال الجنازة كان هو آخر شخص يقترب منها قبل حرق الجثة، ولاحظ آنذاك تحرك عينيها وأنها تتنفس.

وأعرب الزوج عن سعادته الغامرة، كون زوجته على قيد الحياة.

وفي تقرير آخر نشرته صحيفة "The Sun" البريطانية، حول الواقعة، أن العجوز كانت تعاني من تورم في الغدة الدرقية، وكان هناك اعتقاد بأنها توفيت في المستشفى، حتى أن الطبيب سمح لعائلتها باستلام جثتها من أجل إقامة الجنازة، ولم يتبين بعد كيفية وقوع هذا الخطأ في الأساس.