علاقات و مجتمع

كتب: غادة شعبان -

07:56 م | الأحد 20 أكتوبر 2019

محمود البنا

أعادت الإعلامية ريهام سعيد، قضية طفلة بورسعيد زينة، التي لقيت مصرعها منذ عدة سنوات، على يد جاريها، بعدما استدرجاها إلى سطح المنزل وحاولا اغتصابها ثم ألقوها من السطح لتلقى مصرعها. 

ونشرت عبر صفحتها الرسمية على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، صورة لزينة، وأرفقت تعليقًا عليها قائلةً: "عاقبوا القاصر خصوصا لو فرق السن شهرين، من عشر سنين دخلت الحبس عند قاتل زينة وقلت له يا حيوان ولقيت هجوم شديد وسخرية".

وتابعت مضيفة: "كنت ببكي وبقول إن دي مش آخر حد هايموت عاقبوا القاصر خصوصا لو فرق السن شهرين كنتوا بتقولوا برنامج عفاريت، يجب تغيير القانون وفورًا".

وجاءت هذه الصورة بعدما قامت بنشر صورة أرفقت تعليقًا عليها ليلة أمس، في قضية محمود البنا، والمعروف إعلاميًا باسم"شهيد الشهامة"، الذي قُتل على يد محمد راجح، أثناء مدافعته عن فتاة كان يتغزل بها أثناء تواجدهم في إحدى الكافيهات بمدينة تلا، التابعة لمحافظة المنوفية، حيث قالت: "تصبحوا على خبر إعدام راجح في ميدان عام".

قضية مقتل محمود البنا

كانت مدينة تلا بمحافظة المنوفية، شهدت جريمة قتل بشعة عندما اعتدى طالب على زميله، لمعاتبة الأخير له على معاكسة فتاة، فاستل المتهم سلاحا أبيض "مطواة" وطعنه وسط الشارع بمساعدة اثنين من أصدقائه، وسط صدمة المارة، قبل أن تتمكن القوات من ضبطهم.

وأكد المتهمون، خلال مناقشتهم أمام رجال المباحث، أنه حدث خلاف بينهم وبين المتهم تحول إلى مشادة كلامية، طعنوا على إثرها محمود محمد البنا، 18 عاما، طالب، بمطواة بالفخذ الأيسر وتركوه وفروا هاربين.

وحضر الآلاف من أهالي مدينة تلا وأصدقاء المجني عليه، تشييع جثمان محمود البنا إلى مثواه الأخير.

لحظة مشاجرة راجح والبنا 

وأظهر فيديو تداوله أصدقاء وأقارب الطالب محمود البنا، الذي قتل في مدينة تلا بمحافظة المنوفية، وجود مشاجرة بين محمد أشرف راجح وإحدى الفتيات، وأظهر الفيديو مشاجرة راجح برفقة أحد أصدقائه مع إحدى الفتيات وهي تحاول الهرب منه، وهي الواقعة التي أدت إلى مقتل محمود البنا.

وأكد مصطفى الليثي، أحد أصدقاء القتيل محمود البنا، لـ"الوطن"، أن الفيديو يعود إلى يوم 7 أكتوبر، موضحا أن الشخص الموجود بمقطع الفيديو هو راجح، والمكان الذي ظهر بالفيديو هو شارع الشهيد جودة، بمدينة تلا بمحافظة المنوفية.

أخبار قد تعجبك