صحة

كتب: هن -

05:18 ص | الجمعة 18 أكتوبر 2019

الحصبة الألمانية

الحصبة الألمانية هو مرض من الأمراض ذات العدوى الفيروسية معتدلة الأعراض، تصيب الأطفال غالبًا، وتنتقل عن طريق رذاذ سعال أو عطاس الشخص المصاب، أو من الحامل إلى طفلها، وأن أخطر المضاعفات هو متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية التي تصيب الأجنة.

أعراض الحصبة الألمانية

غالبًا ما تكون علامات وأعراض الحصبة الألمانية خفيفة إلى درجة يصعب ملاحظتها، خاصة عند الأطفال، في حالة حدوث علامات وأعراض، فهي تظهر بشكل عام لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد التعرض للفيروس، وعادة ما تستمر لمدة حوالي يوم إلى خمسة أيام وتشمل:

ارتفاع طفيف في درجة الحرارة يبلغ 38.9 درجة مئوية أو أقل.

الصداع.

انسداد أو سيلان الأنف.

التهاب، احمرار العينين.

طفح جلدي وردي يبدأ على الوجه وينتشر بسرعة إلى جذع الجسم ثم الذراعين والساقين، قبل أن يختفي بنفس التسلسل.

آلام في المفاصل، وخاصة عند النساء الصغيرات في السن.

أسباب الحصبة الألمانية

يُعَدُّ سبب الإصابة بمرض الحصبة الألمانية هو انتقال فيروس من شخصٍ إلى آخَر، يُمكن أن ينتشِر عندما يعطس شخص مُصاب بالعدوى أو يَسعل، أو قد ينتشِر عن طريق المُلامسة المُباشرة مع شخصٍ مُصاب بالعدوى عن طريق إفرازات الجهاز التنفُّسي، مثل المُخاط، ويُمكن أن ينتقِل أيضًا من النساء الحوامل إلى الجنين من خلال مَجرى الدم.

يعدُّ الشخص المُصاب بالحصبة الألمانية مُعديًا لمدَّة أسبوع أو أسبوعين قبل ظهور الطفح الجلدي وحتى بعد اختفاء الطفح بأسبوع او إثنين، يُمكن للشخص المُصاب أن ينشُر المرض قبل أن يُدرِك بأنه مُصاب به.

تَندُر الإصابة بالحصبة الألمانية في الولايات المتحدة بسبب تلقِّي مُعظم الأطفال لِقاحًا للحِماية من العدوى في سِنٍّ مُبكرة، وعلى الرغم من ذلك، تظهر حالات مُصابة بالحصبة الألمانية، مُعظمها بين البالِغين المولودين في بلدٍ أجنبي ولم يتلقَّوا التطعيم.

علاج الحصبة الألمانية

لن يُقَصِّر أي علاج من فترة الإصابة بالحصبة الألمانية، وغالبًا ما تكون الأعراض خفيفة، إلى درجة أن العلاج عادة لا يكون ضروريًّا، ومع ذلك، يوصي الأطباء في كثير من الأحيان بعزل الآخرين- خاصة النساء الحوامل- خلال الفترة المُعدِية.

وإذا أُصبتِ بالحصبة الألمانية في أثناء الحمل، ناقشي المخاطر التي قد يتعرض لها جنينك مع طبيبك، فإذا كنتِ ترغبين في مواصلة الحمل، فقد يتم إعطاؤك أجسامًا مضادة تُسمى الجلوبيولين مفرط المناعة، يمكن لها مقاومة العدوى، وقد يقلل هذا من الأعراض، لكنه لا يلغي احتمال إصابة طفلك بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية.

ويختلف دعم الرضيع، المولود بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية، حسب حجم المشاكل لديه، قد يحتاج الأطفال المصابين بمضاعفات متعددة، إلى علاج مبكر من فريق من المتخصصين.

أخبار قد تعجبك