علاقات و مجتمع

كتب: سمر عبد الرحمن -

04:10 ص | الأربعاء 16 أكتوبر 2019

محمد ومنى

ارتبطا منذ 3 سنوات، حيث جمعتهما الصدفة ببعضهما البعض، وأحب كلاهما الآخر، وقررا أن يبدآ حياتهما معاً دون انتظار مساعدة الأهل، وعلى الرغم من رفض ذويهم، إلا أنهما انطلقا في قصة كفاح معًا، بـ"عربة كبدة"، حيث استأجر محمد صبري ومنى السيد، محلاً لبيع السندوتشات، ليستطيعا تكليل قصة حبهما بالزواج.

بدأت قصة حب محمد ومنى، بتعارفهما في أحد الأفراح، قررا أن يتوجا الحب بدبلة، في البداية رفض أهل العروس، لظروف العريس المادية الصعبة، لكنه قطع عهداً على نفسه أن يبدأ حياته العملية، وأن تتحسن ظروفه، وعاهدته هي أن تكون له خير السند، بعدما توفيت والدته، ولتكوين عش الزوجية.

فكرا في مشروع "سندوتشات كبدة"، ورغم اعتراض الأهل نفذا الفكرة في شارع الخليفة المأمون بمدينة كفر الشيخ، وجذبا انتباه الزبائن بديكورات مختلفة، وحسب منى، صاحبة الـ22 عاماً، التي تخرجت في كلية تكنولوجيا إلكترونيات: "عندما فكرنا في إنشاء مشروع خاص بنا، ذهبت للسكرتير العام بالمحافظة، طلبت منه أن يمنحنا مكاناً خالياً نضع فيه عربة الكبدة، ووافق على أن نقف في مكان محدد، دون إعطائنا رخصة، وبدأنا العمل بمساعدة بعضنا البعض، وبعد نجاحنا توسعنا باستئجار محل صغير".

محمد بالنسبة لمنى رجل يعتمد عليه وقادر على تحمل المسئولية، لذا وقفت إلى جانبه وتحملت أن تبدأ معه من الصفر: "هو مر بظروف صعبة، وفاة أمه ثم أبيه، قرأنا الفاتحة سنتين، ثم لبسنا الدبلة العام الماضي، وما زلنا نكافح من أجل الزواج".

وفي الصيف يأخذ محمد ومنى عربة الكبدة إلى مطروح: "قررنا أن نستفيد من شهور الصيف في مطروح لكثرة المترددين عليها من كل المحافظات، نسعى بكل الطرق إلى تكوين بيت مشترك يجمعنا ويكلل رحلتنا بالنجاح".

أخبار قد تعجبك