هو

كتب: غادة شعبان -

06:11 ص | الثلاثاء 15 أكتوبر 2019

يوم ميلاد حسن حسني

يتزامن، اليوم 15 أكتوبر، مع عيد ميلاد الفنان حسن حسني الـ88، والذي يعتبر أحد رواد الفن، حيث قدم العديد من الأدوار التي أثرت في الدراما المصرية في كل مستوياتها، فحينما يتواجد في أي عمل يضع بصمته المميزة على الدور.

ويلقي "هُن" الضوء على مقتطفات ومآسي في حياة حسن حسني الأسرية:

والدته

لم تكن طفولته كسائر أقرانه، حيث تعرض وهو في سن السادسة لمحنة كبيرة غيَّرت مجرى حياته، حيث توفيت والدته في سن مبكرة وهو الحدث الذي أصبغ عليه هالة من الحزن الذي أصبح رفيقه من طفولته حتى صباه.

زوجته

يعتبر الفنان حسن حسني من ضمن الفنانين الذين يحاولون خلق مساحات من الخصوصية بعيدا عن الأضواء والشهرة فيما يتعلق بحياته الشخصية، فرغم نجوميته إلا أنه حاول إبعاد عائلته بقدر الإمكان عن وسائل الإعلام، فزوجته قلما ظهرت معه في أي أخبار أو أي حوارات صحفية، ولكنها أذهلت الجمهور حينما ظهرت معه في فعاليات مهرجان شرم الشيخ السينمائي الذي تم تكريمه خلاله من العام الماضي، حيث حضرت ندوة تكريمه خلال المهرجان وبدت كسيدة مصرية عادية محجبة واتسمت بالبساطة والرقي كزوجها.

ابنته رشا

خلال عام 2013، كسر الحزن ظهره من جديد، حيث اختار القدر ابنته رشا التي ظلت تعاني من مرض سرطان الغدد ومع الوقت ساءت حالتها.

دخل الفنان في حالة سيئة للغاية في غضون أسبوعين من مرضها حيث أصبح أكثر انطواءً لدرجة أنه كان يصور مشاهده في مسلسل "مزاج الخير" بصعوبة بالغة ويأتي وقت تصوير مشاهده داخل العمل ويسرع مهرولا لابنته ولا ينسى فريق العمل اليوم الذي انهار فيه حسني، وحينما سألوه عن السبب أخبرهم بأن ابنته في حالة خطيرة بالمستشفى وبالكاد أقنعه المخرج مجدي الهواري بتصوير مشاهده.

وكان الفنان يرسل التقارير الطبية الخاصة بها إلى أحد المستشفيات الكبيرة بألمانيا، وجاء الرد أن الحالة حرجة ومتأخرة ولا جدوى من العلاج، وشاء القدر أن يرسل هذا التقرير في نفس يوم وفاتها بمستشفى "الشروق" بالمهندسين، الأمر الذي سبب صدمة كبيرة لوالدها.

تحمل الجد أبناء ابنة المتوفاة منذ رحيلها خلال عام 2013، حيث يتولى رعايتهم وأمورهم حتى الآن.

أخبار قد تعجبك