هي

كتب: يسرا البسيونى -

06:14 ص | السبت 05 أكتوبر 2019

أسماء في دعوى خلع:

تمتلئ محاكم الأسرة بآلاف النزاعات العائلية التي تنظر يوميا للفصل فيها، جاء بينها قصة أسماء، التي جاءت للمحكمة لإقامة دعوى خلع ضد زوجها.

تقول أسماء: "جوزي أناني وحارمني من أكبر نعمة ربنا أدهالنا ولا عايز يخلف مني ولا راضي يطلقني، أنا نفسي في طفل زى أي بنت، والحمد لله مفيش حد مننا عنده مشكلة أو مانع، يبقى ليه بيحرمني من أبسط حق ليا"، كانت هذه أولى كلمات "أسماء ع."، 27 عاما، أمام محكمة الأسرة بالزنانيري.

أضافت أسماء لـ"الوطن"، أنها تزوجت منذ 3 سنوات من مهندس يكبرها بـ 7 أعوام وتقيم معه بمنزل العائلة، وفوجئت بعدم رغبته في الإنجاب وأنه لا يرغب بالأطفال وحاولت معه كثيرا إلأ أنه رفض: "أتخطبنا سنة ونص ومجابش سيرة إنه مش عايز يخلف دى خالص على الأقل كان صارحني وأنا قبلت أو رفضت، إنما يحرمني من أبسط حقوقي، دا ميرضيش ربنا، ووالدته مش مصدقة أن هوا اللي رافض، وقولتلها مليون مرة اتكلمي معاه وأقنعيه، بس مفيش نتيجة بيقولها أما أمن مستقبلنا الأول نبقى نجيب عيال".

تتابع صاحبة الـ 27 عاما حديثها بكلمات متقطعة، مستنكرة قرار زوجها التي وصفته بالأنانية، بأنها حاولت إقناعه بكافة الطرق، لكنها فشلت هي الأخرى من بعد والداته، وظلت معه عامين على أمل أن يغير رأيه ويمنحها أبسط حق من حقوقها في أن تصبح أم: "طول عمري يحلم أبقى أم ومستنية اللحظة دى بفارغ الصبر، حرمني من أغلى حاجة بتحلم بيها أى واحدة، كل ما أفتح معاه الموضوع يتعصب ويسيبلى البيت ويمشي معرفش هو اتجوزني ليه، وأما هددته أن أنا هطلق منه، قالى مش هطلق، اللي في وسعك اعمليه".

لذلك قررت أسماء أن ترفع دعوى خلع ضد زوجها حملت رقم 1151 لستة 2019، بعد أن استنفذت جميع محاولتها لإقناعه بإنجاب ولو طفل واحد فقط، ومازالت الدعوى تنظر أمام المحكمة.    

أخبار قد تعجبك