رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

هي

حب وغيرة وخيانة وزواج مستمر.. قصة زواج هيلاري كلينتون وزوجها بيل

كتب: غادة شعبان -

03:59 ص | الخميس 03 أكتوبر 2019

هيلاري كلينتون وزوجها بيل

أجرت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، لقاءً تلفزيونيًا في برنامج "جود مورنينج أمريكا"، للترويج لكتابيها الجديدين، "كتاب النساء الجريئات"، وتطرقت خلال الحلقة لتفاصيل وأحداث خاصة عن حياتها الشخصية، وأشارت إلى أن القرار الأكثر جرأة وشجاعة الذي اتخذته في حياتها كان في استمرارها في الزواج من بيل كلينتون، رغم خيانته لها مع مونيكا لونسكي، وتعمل كمتدربة في البيت الأبيض، وكانت تبلغ حينها 22 عامًا.

ويُلقي "هُن" الضوء على قصة حب بيل وهيلاري كلينتون.

البداية من الجامعة

تعرف هيلاري وبيل في جامعة يل الأمريكية حيث درسا معاً في كلية الحقوق، كان بيل كلينتون على إعجاب شديد بإنجازات هيلاري خاصةً بعد تطلعاته الشديدة ومستقبلها المشرق الذي لمسه بذاته، فكان ينظر له نظرة المرأة ذات المستقبل السياسي المشرق، عرض كلينتون عليها الزواج أكثر من مرة وألح في طلبه لكنها كانت تُكابر، وبعد نجاحها في اجتياز اختبار تكساس، فقد كتبت "قررت أن أترك لقلبي زمام الأمور".

كانت تراوضها الشكوك حول الزواج، فما كان يشغل بالها هو أنه سيتم النظر إلى إنجازاتها في ضوء إنجازات زوجها، وبالتالي ستفقد الهوية المنفصلة لحياتها المهنية.

حفل زفاف بسيط داخل غرفة معيشتهم

وخلال عام 1975، وافقت هيلاري أخيرًا على الزواج، وابتاع كلينتون منزلا في مدينة فايتفيل في صيف، وأقيم حفل زفافهما يوم 11 من أكتوبر لعام 1975 في غرفة المعيشة الخاصة بهم، وأشارت جريدة أركنساس في حديثها عن الزواج إلى رغبة هيلاري في الاحتفاظ باسم هيلاري رودهام.

فصل حياتهما المهنية عن الحياة الأسرية

وكان الدافع وراء ذلك هو الإبقاء على انفصال الحياة المهنية للزوجين عن بعضهما البعض حتى لا يرتبط نجاح أحدهما باسم الآخر وقد أخبرت صديقة لها ذات مرة بأن تلك الخطوة جعلتها تشعر بكيانها، وقد أصاب هذا القرار والدتيهما بالاستياء.

حاول الزوجان المشاركة في شتى الأمور، فقد كان يبحثان عن طريقة لزيادة أجورهما، تشاركت رودهام في العقود الآجلة للماشية، وقد نتج عن تلك الاستثمارات ما يقرب من 100 ألف دولار بعد 10 أشهر من العمل.

وبدأ الزوجان أيضا مشروعهما غير المحظوظ عن طريق استثماراهم في المشروع العقاري لشركة تطوير وايت ووتر برفقة جيم وسوزان ماكدوجال في هذا الوقت.

غضب وغيرة ونظرات 

التقطت الكاميرات، خلال عام 2017، عددا من اللقطات التي أوضحت غضب وغيرة هيلاري من زوجها بيل بسبب نظراته الغريبة، خلال حفل تنصيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي حضرته كلينتون المرشحة الخاسرة في الانتخابات الأخيرة وزوجها الرئيس السابق.

كانت كل الأنظار تتجه إلى المنصة نحو ترامب باستثناء نظرات بيل كلينتون، فاتجهت نظراته إلى إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الجديد الفاتنة والتي خطفت أنظار بيل، وقالوا على مواقع التواصل الاجتماعي إن نظراته كانت إلى المكان الذي تقف فيه إيفانكا.