علاقات و مجتمع

كتب: آية المليجى -

09:25 م | الإثنين 23 سبتمبر 2019

صورة من مقطع الفيديو

علقت عائلة يوسف القططي، الرجل الفلسطيني، الذي ظهر في مقطع فيديو، وهو يعتدي على طفلته الصغيرة بالضرب، وجرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، واصفة الفعل بـ"الإجرامي".

قال زهير القططي، وهو زعيم العائلة: "تلقينا الفيديو ولم نكن نعرف أين مصدره في البداية، وعندما رأينا الأخبار تنتشر استنكرنا كلنا، وأفراد العائلة استنفرت بشكل الخاص لأن ما جرى عمل إجرامي وفضيحة للعائلة"، وذلك في تصريحات على إذاعة "راية" الفلسطينية.

وتابع "القططي": "نحس أن زوجته هي من قامت بتصويره كي يتم تسريب الشريط للسعوديين ويكسب تعاطفهم فيتبرعون له، والهدف من هذا هو التسول".

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تداولوا مقطع فيديو لأب يعتدي على طفلته الصغيرة، بالضرب على ظهرها ووجهها وقدمها، لتعليمها السير، وتبين أن الرجل يحمل الجنسية الفلسطينية، ويعيش في المملكة العربية السعودية، بعدما زعموا أنه من الأردن.

الأردن نفى علاقته بالحادث

وخرجت الأجهزة الأمنية الأردنية، بعد ذلك لتنفي علاقتها بمقطع الفيديو المتداول، وأنه لم يُصور داخل أراضيها.

وبحسب وسائل إعلام أردنية محلية، أكد المتحدث الإعلامي باسم مديرية الأمن، عامر السرطاوي، أن الحادث، قام به رجل يحمل جنسية عربية، ولكنه وقع في إحدى دول الجوار.

اعتذار من الأب للنائب العام السعودي والمجتمع

قال الأب الفلسطيني، في مقطع فيديو لا يتجاوز الدقيقة، إنه يعتذر للنائب العام وللشعب والمجتمع، عما بدر منه خلال تعليمه ابنته المشي، من خلال ضربه لها، متابعا: "زوجتي صوَّرت هذا المقطع بشكل كيدي، حتى تصل إلى أغراض غير معروفة".

وأضاف أن الغرض مما ظهر بالفيديو، هو تعليم الطفلة، المشي، وهو ما نجح فيه، مستعرضا قدرتها على الحركة، لافتا إلى أنها بصحة جيدة، ولا تتعرض لتعنيف.

واستطرد: "الموضوع قديم، وتبت إلى الله، كنت أَمُرُّ بحالة نفسية، وكنت أحاول أن أمشِّي البنت"، لافتا إلى أن لديه 4 أبناء ومنشغل بتربيتهم، في ظل غياب والدتهم لمدة أسبوعين.

القبض على الأب

بينما قال محمد العطا أبو قطيبة، من الرياض، صديق الأب صاحب الفيديو المتداول لضرب طفلته، إنه حال مشاهدته الفيديو شعر بالألم الشديد وعندما دقق في المشهد داخل الفيديو وجد أن صديقه هو من يقوم بذلك، فقام بقيادة سيارته على الفور وذهب إلى منزله من أجل معرفة ما حدث وكذلك معاتبته، موضحًا أنه جرى القبض عليه، واستجواب أبنائه، والكشف الطبي عليهم، وهو الآن قيد التحقيق.

وأضاف "أبو قطيبة"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، الذي يُعرض على شاشة "MBC مصر"، أنه وجد الشخص يبكي ويجلس أرضًا، ولم يستطع أن يقف من أجل تحيته، موضحًا أنه أراد معرفة توابع هذا العمل غير المبرر، ولم يكن يحتاج تبريرا.

وأكمل صديق الأب، تصريحاته: "الراجل قال لي الفيديو قديم، من سنة وأكتر كمان، ومراتي اللي صورته لي، عشان تستخدمه في أي وقت ضدي، دلوقتي أنا في خلاف مع زوجتي، وفيه شوية زعل، وأنا ما قادر ألبي لها كل طلباتها، بس زوجتي اللي صورتني واستعملت هذا الفيديو ضدي الآن".

واستنكر "أبو قطيبة"، موقف الأم، قائلا: "أنا على طول قلت له لو المجتمع زعلان منك عشان ضربت طفلتك، يبقى لازم المجتمع يزعل منها هي كمان، عشان هي تركتك تضرب الطفلة، واكتفت بالتصوير، فهي مشتركة بالجريمة".

أخبار قد تعجبك