كافيه البنات

كتب: آية أشرف -

07:04 م | الأحد 22 سبتمبر 2019

الطفل أدهم

"قلبي بيتقطع عليك يا ابني حاسة إني بحلم وإنك هتدخل عليا تحضني تقولي أنا كويس يا حنينو وتاخدني فحضنك.. مكنش عندي أحن منك عليا كنت طول عمرك بتقولي متزعليش محدش يعرف يزعلك وأنا موجود انت دلوقتي سبتني ومشيت".

بهذه الكلمات، رثت حنين الكيكي، شقيقها، الطفل الزملكاوي أدهم الكيكي، الذي فقد حياته، في حادث انقلاب حافلة الزمالك، التي كانت متجهة لاستاد برج العرب، لحضور مباراة السوبر السابقة، بين قطبي الكرة المصرية، الأهلي والزمالك. 

واستطردت "حنين" عبر حسابها الشخصي، على موقع التغريدات "تويتر"، خلال رثاءها لشقيقها الأصغر، والتي حرصت على وصفه بالابن، قائلة: "إبني سابني ومشي مولود في حضني وراح برده في حضني مش قادرة أتخيل لما أروح البيت ملقهوش، هعمل إيه ربنا يرحمك يا حبيب قلب أختك". 

شقيقة أدهم تسرد كواليس يوم وفاته

وعن كواليس يوم المُباراة، أو يوم الوفاة، كتبت شقيقة الطفل: "قام صحى البيت كله وكان خايف عليا هو وبابا ومكنوش راضين يخلوني أروح بس أنا روحت وأخدته في حضني".

وتابعت: "حبيب قلبي مات وهو في حضني كان أحسن واحد بيلعب كورة، وكان مسمي نفسه مصطفى فتحي، ربنا يحرمك يا غالي".

يذكر أن "حنين" لم تتمكن من حضور جنازة شقيقها، بسبب إصابتها بكسور وكدمات، نتيجة للحادث.

تشيع جثمان الطفل أدهم

وشيع أول أمس، عدد من أهالي دمياط جثمان الطفل "أدهم" مشجع الزمالك، لمثواه الأخير من مسجد البدري، ووفقا لمصدر فالأب حضر مشيعا لجثمان ابنه وهو مصاب بإصابات في الرأس والذراع.

أخبار قد تعجبك