فتاوى المرأة

كتب: آية المليجى -

10:37 م | الإثنين 16 سبتمبر 2019

الظهار وهجر الفراش

تتصاعد بينهما حدة الخلافات الزوجية ويصعب عليهما الاستمرار في حياة خلت من المودة والرحمة فهي أساس العلاقة الزوجية، التي أصبح الطلاق هو الحل الأفضل لها.

لكن البعض يبتعد عن "أبغض الحلال" ويسلك طرقًا أخرى نهى عنها الإسلام، وتمثل ما هو أخطر من الطلاق، حيث أنها تحرم الزوجة من حقوقها الزوجية وتصبح كالمعلقة. 

الظهار.. "تحرمي عليا كأمي.."

ذكر الدكتور أحمد مدكور، أحد علماء الأزهر الشريف، أنه رغم نهي الإسلام عن الظهار، الذي كان منتشرا في عصر الجاهلية، وهو أن يشبه الرجل زوجته بسيدة من محارمه مثل (الأم أو الاخت أو الابنة...)، فيقول الرجل لزوجته: "أنت علي كظهر أمي أو أختي أو ابنتي.."، مازال بعض الرجال يستخدمونه، لكنه يتم على نطاق ضيق.

وأوضح "مدكور" في حديثه لـ"هن"، أن من الصيغ التي يستخدمها الرجل حاليًا لتحريم زوجته، هي "تحرمي عليا كأمي أو أختي..."، لكن إذا ربط التحريم بشرط يكون يمين طلاق وليس ظهار.

وتابع "مدكور" بأن الإسلام نهى عن الظهار، فهو أشد خطورة من الطلاق، نظرًا لأن الزوجة تصبح محرمة على زوجها بعد ذلك، ولا يجوز شرعًا أن يجامعها أو يعاشرها معاشرة الأزواج، وإذا حدث ذلك تعتبر واقعة زنا.

واستطرد "مدكور" في حديثه، بأن الظهار نوعان، يوجد الظهار المؤقت وهو أن يحدد الرجل مدة محددة في وضع زوجته في منزلة المحارم، والظهار المطلق، وهي أن تصبح الزوجة محرمة على زوجها طيلة حياته، ويسقط الظهار بوفاته.

أما عن كفارة الظهار، فأوضح "مدكور" أن كفارة الظهار مثل كفارة يمين الطلاق لكنها أشد، فعلى الرجل أن يصوم شهرين متتالين، وإذا أقدم على فطار يوم، فعليه أن يعيد صيام الشهرين من جديد، أو يطعم الرجل 60 مسكينًا أو عتق رقبة.

الهجر.. لكن إذ طال عن أسبوع يعتبر الزوج آثم

هجر الفراش من الطرق التي يستخدمها الزوج لتأديب زوجته، لكنه يعتبر المرحلة الأخيرة التي يلجأ إليها الزوج في عقاب زوجته.

ولفت "مدكور" في حديثه لـ"هن"، إلى أنه إذا قرر الزوج تأديب زوجته عن طريق الهجر، فلا يجب أن تزيد المدة عن 3 أيام، وبعض العلماء جعلها من 3 إلى 7 أيام، لكن إذا طالت عن ذلك، يعتبر الزوج آثما.

وذكر "مدكور"، أن الهجر يستخدم فقط في حالة تأديب الزوجة، ونهى الإسلام عنه إذا قرر الزوج استخدامه دون سبب لذلك.

وأوضح "مدكور"، أنه في حالة هجر الزوج لزوجته، يكون ملزما أيضًا بالإنفاق عليها وعلى أولاده، وألا يتخلى عن ذلك، فالهجر المقصود به هجر فراش فقط.

أما عن الأزواج الذين يهجرون زوجاتهم لمدة طويلة تصل إلى سنوات، أكد "مدكور" بأنه يكون آثم، ولا يعتبر طلاق، مهما طالت مدة الهجر أو قصرت، فلا تزال الزوجة على ذمة زوجها.

أخبار قد تعجبك