امرأة قوية

كتب: الوطن -

11:46 ص | الخميس 12 سبتمبر 2019

المهندسة منال عزت

قبل 18 عامًا، أسهمت الأمريكية ذات الأصول المصرية، منال عزت، من إنقاذ 1500 شخص من الحريق الذي نشب بمبنى وزارة الدفاع الأمريكية في أعقاب هجمات 11 سبتمبر، بفضل مشروع هندسي كانت تعمل عليه.

"منال" هي مهندسة في فريق مهندسي الجيش الأمريكي، كانت تعمل على مشروع ترميم السطح الخارجي لمبنى البنتاجون، الأمر الذي ساعد على صمود المبنى لمدة 20 دقيقة قبل الانهيار، لينجو قرابة الـ1500 شخص، بفضل الدعمات التي عمل فريقها على وضعها بالمبنى قبل الهجمات، بحسب ما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وفي اليوم التالي من الانفجار، عادت "منال" إلى مقر عملها في وزارة الدفاع الأمريكية، فهي ضمن الفريق الذي حمل على عاتقه مهمة إعادة إعمار الأجزاء التي تعرضت للدمار في مبنى البنتاجون.

رفض الموظفون أن يستكملوا عملهم في المبنى الذي شاهد على كارثة حلت بالشعب الأمريكي، فأنشأت كنيسة صغيرة في محاولة لتغيير المكان الذي تعرض لضرر الانفجار، إذ يجتمع أقارب العسكريين الأمريكيين من مختلف الديانات لأداء شعائرهم الدينية، فتحول المبنى إلى ملاذ هادئ بمقاعد زرقاء مبطنة وكتب ديانات مختلفة، ونوافذ زجاجية ملونة تذكر بضحايا 11 سبتمبر.

وفي يوم الجمعة، يرتاد مكان العبادة هذا بعض موظفي البنتاجون المسلمين، لسماع الخطبة وأداء صلاة الجمعة.

وتعمل "منال" حاليًا مديرة برنامج لمدارس وزارة الدفاع الأمريكية، حيث تتولى تعليم أطفال الأفراد العسكريين في جميع أنحاء العالم، وبحسب قولها: "لا أستطيع أن أتخيل وظيفة تريدها أكثر من دعم أفراد الخدمة الذين يدافعون عن المثل العليا الأمريكية".

وبعد قرابة الـ 25 عامًا من العمل في وزارة الدفاع الأمريكية، بدأت تفكر "منال" في التقاعد من العمل، فشعور من الفخر ينتابها بالإنجاز الذي حققته، بتحويل أنقاض إلى ملاذ روحاني آمن، "فهذا جزء من عملية الشفاء"، بحسب حديثها.

أخبار قد تعجبك