رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

أهالي فتيات الطائرة لـ"الوطن": الإسماعيلية "رايح جاي" لمؤازرة منتخبنا.. والبطولة ممكنة

كتب: عبيرالعربي -

11:05 م | السبت 07 سبتمبر 2019

أهالي اللاعبات

ترقب وتوتر وصيحات وهتافات لم تتوقف دقيقة واحدة طوال أشواط المباراة، أهالي فتيات منتخب الطائرة ملأوا المدرجات، كانوا الجمهور الأكبر تأثيرا في دعم معنويات بناتهن، بعد أن جاء التشجيع مختلفا، يحمل مشاعر الحب لبناتهن والانتماء لأوطانهن.

وفاز بالأمس منتخب مصر للفتيات على منتخب بورتوريكو بثلاثة أشواط مقابل شوط، في أول مباراة لهما في بطولة العالم للكرة الطائرة ناشئات تحت 18 عاما.

والتقت "الوطن" عددا من أهالي اللاعبات، على الرغم من أن معظم التركيز وإدارة الحوار كان منصبا على الملعب ودعم البنات.

ضمن الحضور كانت ضحى يوسف، زوجة عماد نوار مدرب منتخب مصر للفتيات الناشئات، والتي أكدت حرصها على حضور البطولة في الإسماعيلية لمؤازة المنتخب، مؤكدة أنهن جميعا بناتها، كما أنها تستمتع جدا بمستوى اللعب، وإن كانت تنتظر منهن ما هو أكثر.

وعن الطقوس التي يحرص عليها زوجها مدرب المنتخب قبل كل مشاركات قومية أو دولية، أكدت أن زوجها صاحب رتم هادئ، وفي الغالب يسحب نفسه من كل ما حوله ويركز فقط في التمرين والتزام الفتيات بالتواجد في النادي، وتمنَّت إحراز البطولة مبادرة بإعجابها بالإسماعيلية متمنية الفوز للمنتخب المصري.

وقالت غادة صلاح والدة اللاعبة ندى وليد: "فخورة جدا بهن وبأدائهن، وإن شاء الله الكأس مصري والبطولة مصرية"، ولفتت إلى أنها تأمل في اهتمام إعلامي للمنتخب أكثر من ذلك، مشيرة إلى أنها تحرص على الحضور يوميا من القاهرة لحضور المباريات ومؤازرة الفتيات.

وقالت إن التمرين والتدريبات المستمرة التي تخضع لها "ندى" دافع كبير على المذاكرة وهو سبب تفوقها الدراسي.

وأعربت أماني فؤاد، والدة مي غزال كابتن المنتخب، ووالدها محمود فؤاد عبدالمجيد، عن أمنيتهما في تحقيق الفوز وتتويج المنتخب ببطولة العالم، مؤكدة حضورهما يوميا إلى الإسماعيلية لمتابعة المباريات والتي تنم عن احتمالية انتزاع الكأس.

وقالت والدة مي غزال إن المباراة اليوم مع الكاميرون صعبة نسبيا، حيث إن الكاميرون فريق قوي لكن منتخب مصر أقوى والحمد لله على الفوز، وعلقت على أداء مي بأنه أداء متزن وفي الهدف واستطاعت أن تشارك فريقها الفوز المحقق بعد وصلات من التوتر والقلق.

وعلق والدها على المباراة بأنها من الطبيعى أن تكون قوية بالجميع يمثل بلاده من خلال المنتخب الوطني لكن بنات مصر "قدها وقدود"، بحسب تعبيرها.

ومن جهتها، قالت سماح محمد، والدة سما عماد، ليبرو الفريق، إن التوتر هو الذي يسود مشاعرها طيلة وقت المباريات، مؤكدة أن الفريق اليوم أمام الكاميرون هو أكثر ثقة من المباراة الأولى.

ولفتت إلى أن سما أصبحت لا تغادر المصحف الشريف قبل كل مباراة وتتبارك جدا بقراءة القرآن، وقالت إن سما ابنة نادي الصيد وشاركت مع المنتخب في البطولة الأفريقية.

وعن مستوى ابنتها الدراسي، قالت والدتها إن سما حصلت على الثانوية للعامة هذا العام بمجموع 99% والتحقت بكلية الهندسة جامعة القاهرة.

حضرت أيضا المبارة جنا حسن، ابنة خالة سما، والتي أكدت أن تواجدها جاء تشجيعا لـ"سما" وللفريق، مؤكدة أن سما لم تعلم بوجودها هي ووالدتها بصحبة خالتها والدة سما، مشيرة إلى أنها متفائلة جدا بميتوى المنتخب وتتمنى الفوز بالبطولة، خاصة أنها تُدار على أرض مصر.

نورهان تيسير قداح، والدة اللاعبة سلمى محمد صالح، أطول لاعبات المنتخب، أكدت على تفوق ابنتها الدراسي وأنها ما زالت تدرس في الصف الثاني الثانوي، لافتة إلى أن سلمى تلعب الطائرة منذ أن كان عمرها 6 سنوات بنادي صيد القطامية ثم انتقلت إلى نادي الصيد بالدقي، وقالت احلم باحتراف سلمى عالميا وأن تحقق حلم الدراسة في موهبة الرسم.

ومن قلب المدرجات وهتافات لا تنقطع كان اللقاء الختامي بالأب وليد مرجان ونجلاء فتحي، والدا ندى مرجان، رقم 1 بالفريق، حيث أكدا أن الإسماعيلية أصبحت يوميا "مشوار رايح جاي"، لمشاهدة المباريات ومساندة الفريق، لافتين إلى أن ندى مارست لعبة الطائرة منذ أن كان عمرها 10 سنوات بنادي الصيد، وراهن عليها مدربوها بأنها ستكون بطلة عالمية في اللعبة، ومن هنا بدأ تشجيع ندى وبالفعل أحرزت مع المتتخب بطولة كأس أفريقيا وفي انتظار كأس العالم من الإسماعيلية بإذن الله.