امرأة قوية

كتب: ندى نور -

11:28 م | الخميس 22 أغسطس 2019

مي الهادي صناعة الحلي

بدأ شغفها بفن صناعة الحلي منذ طفولتها وحتى التحاقها بكلية الطب ولكنها اختارت الابتعاد عنه تمامًا لتتفرغ لتصنيع وبيع المنتجات فهو لم يكن مجرد هواية لـ مي الهادي، التي قررت ممارسة هوايتها بعد انجاب طفلتها الأولى.

كان تصميمها للحلي مصدر سعادة لها، فلم تتعامل معه كمجرد هواية، بل قررت تعلم تصنيعه في مدرسة عزة فهمي، قبل أن تبدأ تسويق منتجاتها.

تقول مي الهادي، لـ"هُن": "في سنوات دراستي الأخيرة، حسيت بميل شديد إني أنمي موهبتي، وبعدها أسست صفحتي، Mai Elhadi Jewelry Designs".

كانت "مي" تقضي معظم أوقاتها في صناعة الحلي: "من وأنا طفلة بحب أصمم الإكسسورات، ولما حسيت إني مش قادرة أكمل في مجال الطب، سبته، وعملت الحاجة اللي بحبها".

حصلت على عدة دورات تدريبية في مركز تكنولوجيا الحلي، التابع لوزارة التجارة والصناعة، حتى أتقنت الحرفة، وتمكنت من تسويق منتجاتها عبر فيس بوك.

تحولت هوايتها إلى مصدر الدخل الرئيسي لها، حيث تعمل على التوفيق بينها وبين منزلها وعائلتها، ولا تتمنَّى "مي" الآن، سوى إيجاد مقر يتناسب مع منتجاتها، وكذلك فتح استوديو لتعليم جميع الحرف اليدوية.

أخبار قد تعجبك