فتاوى المرأة

كتب: الوطن -

07:21 ص | الثلاثاء 20 أغسطس 2019

دار الإفتاء المصرية

ردت دار الإفتاء، عبر بوابتها الإلكترونية، على سائلة أرادت معرفة "ما الحكم إذا أوصت المرأة أن تدفن مع أبيها بالرغم من وجود مقابر خاصة بالنساء فهل تنفذ وصيتها؟".

وجاء رد الدكتور شوقي إبراهيم علام، على السائلة حيث قال: نص الفقهاء على استحباب دفن الأقارب في مكان واحد؛ لأن ذلك أسهل لزيارتهم والتَّرَحُّم عليهم، واستدلوا بما أخرجه أبو داود في "السنن"، والحاكم في "المستدرك" وصححه: عن كثير بن زيد المدني عن المطلب بن عبد الله رضي الله عنه، قال: لما مات عثمان بن مظعون رضي الله عنه أُخرج بجنازته فدُفن، فأمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم رجلًا أن يأتيه بحجر، فلم يستطع حمله، فقام إليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وَحَسَرَ عَنْ ذِرَاعَيْهِ، قال الذي يخبرني ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى بَيَاضِ ذِرَاعَيْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ حِينَ حَسَرَ عَنْهُمَا، ثُمَّ حَمَلَهَا فَوَضَعَهَا عِنْدَ رَأْسِهِ وَقَالَ: «أَتَعَلَّمُ بِهَا قَبْرَ أَخِي، وَأَدْفِنُ إِلَيْهِ مَنْ مَاتَ مِنْ أَهْلِي» قال الحافظ ابن حجر: وإسناده حسن.

وأضاف: قال الإمام النووي الشافعي في "روضة الطالبين"، قال الشافعي والأصحابُ رحمهم الله: يستحب أن يجمع الأقارب في موضع واحد من المقبرَةِ.

وقال الإمام ابن قدامة الحنبلي في "الكافي في فقه الإمام أحمد"،وجمع الأقارب في الدفن حسن، لتسهل زيارتهم والترحم عليهم".

وقال العلامة المرداوي الحنبلي في "الإنصاف"، "يستحب جمع الأقارب في بقعة واحدة، لأنه أسهل لزيارتهم، وأبعد لاندراسهم .

وذهب المالكية في إحدى الروايات إلى جواز الجمع بين أكثر من ميت في القبر الواحد، ولو من غير حاجة لذلك، قال العلامة الحطاب الرُّعيني المالكي في "مواهب الجليل في شرح مختصر خليل.

واختلف في دفن الجماعة في قبر واحد اختيارا قيل: "لا يجوز وهو المشهور وقيل: يجوز".

وجاء في "حاشية العدوي على كفاية الطالب الرباني" وظاهر كلام الشيخ جواز دفن الجماعة في قبر واحد مطلقًا للضرورة وغيرها.

أخبار قد تعجبك